رئيس المركزي الأفغاني: احتياطيات البنك لم تتعرض للخطر

أجمل أحمدي أشار إلى أن البنك يسيطر على احتياطيات بنحو 9 مليارات دولارات، نحو 7 مليارات منها مزيج من  النقد والذهب والسندات الأميركية وأوراق مالية لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي.

إدارة بايدن جمدت احتياطيات الحكومة الأفغانية المودعة بالحسابات المصرفية الأميركية (الفرنسية)

قال أجمل أحمدي القائم بأعمال محافظ البنك المركزي الأفغاني، اليوم الأربعاء، إن معظم احتياطيات العملة الخاصة بالبلاد موجودة في حسابات أجنبية، ولم تتعرض للخطر منذ سيطرة حركة طالبان على العاصمة كابل.

وكتب القائم بأعمال محافظ المركزي -والذي فر من كابل، على تويتر- أن البنك يسيطر على احتياطيات بنحو 9 مليارات دولارات، نحو 7 مليارات منها يُحتفظ بها في شكل مزيج من النقد والذهب والسندات الأميركية وغيرها من الأوراق المالية لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي.

وأضاف "لم تتعرض الاحتياطيات الدولية لأفغانستان للخطر بأي شكل. لم تسرق أي أموال من أي حساب للاحتياطيات".

وتابع "لا يمكنني تصور سيناريو تتيح فيه وزارة الخزانة/مكتب مراقبة الأصول الأجنبية لطالبان الوصول لهذه الأموال".

تجميد الاحتياطيات

وجمدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، احتياطيات الحكومة الأفغانية المودعة بالحسابات المصرفية الأميركية لتحرم طالبان من مليارات الدولارات، كما نقلت صحيفة واشنطن بوست عن شخصين قالت إنهما مطلعان على الأمر (لم تسمهما) أمس.

وقال المصدران المطلعان إن القرار اتخذته وزيرة الخزانة جانيت يلين ومسؤولون في مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بالوزارة.

وذكر مسؤول بإدارة الرئيس بايدن، في بيان، أن أي أصول للبنك المركزي تمتلكها الحكومة الأفغانية بالولايات المتحدة لن تكون متاحة لطالبان، وفق صحيفة واشنطن بوست.

ولفتت الصحيفة الأميركية إلى أن قطع الوصول إلى هذه الاحتياطيات هو من بين عدة قرارات حاسمة متوقعة لإدارة بايدن بشأن المصير الاقتصادي لتلك الدولة بعد استيلاء طالبان على السلطة.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول