بعد مضي عام على اتفاقيات أبراهام: تجارة إسرائيل مع الإمارات تجاوزت 570 مليون دولار

خلال 18 شهرا صدّرت إسرائيل إلى الإمارات سلعا وخدمات بما قيمته 197 مليون دولار (شترستوك)

توقعت "جيروزاليم بوست" أن تصل قيمة المبادلات التجارية بين الإمارات وإسرائيل إلى مليار دولار عام 2021 بأكمله، وأن تتجاوز 3 مليارات في غضون 3 أعوام.

ونسبت الصحيفة الإسرائيلية هذه المعلومات لمجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلي، وهو منظمة تربط الأعمال التجارية لدى الطرفين.

وفي تقرير نشرته جيروزاليم، قال الكاتب زيف ستاب إنه بعد مرور عام على إبرام اتفاقيات أبراهام، تجاوزت قيمة الصفقات التجارية المبرمة بين إسرائيل والإمارات 570 مليون دولار، وذلك وفقا للبيانات الصادرة عن دائرة الإحصاء المركزية.

وأفاد التقرير بأنه خلال عام 2020 والأشهر الستة الأولى من عام 2021، صدرت إسرائيل 197 مليون دولار من السلع والخدمات إلى الإمارات، واستوردت بحوالي 372 مليونا.

يشار إلى أنه في 13 أغسطس/آب 2020، أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أن إسرائيل والإمارات اتفقتا على تطبيع العلاقات. وتلا ذلك سيل من اتفاقيات السلام اللاحقة التي أبرمتها تل أبيب مع عدد من الدول العربية.

ونقلت جيروزاليم عن دوريان باراك المستثمر والمؤسس المشارك لمجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلي، قوله إن الشركات الإسرائيلية منذ ذلك الحين بدأت تدرك الإمكانيات التي يوفرها النظام البيئي الاقتصادي لدولة الإمارات.

وأضاف "الإمارات تستقطب الناس من جميع أنحاء العالم للانخراط في الأعمال التجارية، ناهيك عن المزايا الفريدة التي تتسم بها أبو ظبي مقارنة بالمناطق الأخرى، والتي تجعل منها منبرا فريدا للوصول إلى العالم بأسره".

استحواذ

وتابع باراك "الإسرائيليون يبحثون بشكل دائم عن سبل للقيام بأعمال تجارية جنوب آسيا وشرق أفريقيا والهند وبنغلاديش. وتضم هذه الأسواق ملياري شخص ولا يمكن العمل معهم من تل أبيب. لذلك، تعد الإمارات المكان الذي يتجمع فيه الجميع للقيام بأعمال تجارية".

وأوضح أن هناك العديد من مستثمري الأسهم الخاصة المهمين في الإمارات، وأن المزيد من الشركات الإماراتية ستستحوذ على حصص كبيرة في الشركات الإسرائيلية "وما هي إلا مسألة وقت".

ونقلت الصحيفة أيضا عن فلور حسن ناحوم المؤسسة المشاركة لمجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلي ونائبة رئيس بلدية القدس، قولها إن العام الأول لتطبيع العلاقات مع الإمارات كان ناجحا للغاية على الرغم من وجود العديد من التحديات.

وأضافت "لقد واجهنا جائحة عالمية، مما أدى إلى تقويض السياحة، لكن ما زال لدينا حوالي 230 ألف إسرائيلي يزورون الإمارات التي لم يتأثر قطاعها السياحي. تخيل ما كان يمكن فعله لو لم تكن هناك جائحة".

وأشارت فلور ناحوم إلى أن مجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلي يضم الآن 4 آلاف عضو، موزعين بالتساوي بين الإسرائيليين والإماراتيين.

وعادت جيروزاليم لتشير -في تقريرها- إلى أنه تم تنفيذ أكثر من نصف مليار دولار في الأعمال التجارية بين الطرفين، وهذا لا يشمل السياحة أو الاستثمارات بينهما.

وذكرت أن أكبر اتفاق تجاري حتى الآن بين إسرائيل والإمارات تمثل في بيع شركة "ديليك للحفر" حصتها البالغة 22% في حقل تمار البحري للغاز الطبيعي إلى شركة مبادلة للبترول في أبو ظبي مقابل 1.1 مليار دولار في أبريل/ نيسان الماضي.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة