الدولار عند ذروة 3 شهور أمام اليورو وانخفاض أسعار النفط

مجموعة يوراسيا: إذا لم تتفق أوبك على زيادة للإمدادات قريبا، فإن أسعار النفط المرتفعة ستقود على الأرجح لتقويض الطلب حتى في الأسواق الناشئة الأكثر تأثرا بالتكلفة، وخاصة الهند.

An oil pump jack pumps oil in a field near Calgary
خام برنت نزل 8 سنتات (رويترز)

لامس الدولار -اليوم الأربعاء- أعلى مستوى له في 3 أشهر مقابل اليورو، وبلغ ذروة أسبوع أمام الين، وانخفضت أسعار النفط جراء مخاوف جديدة حيال الطلب، بعدما أظهرت بيانات انخفاض واردات الصين من الخام في النصف الأول من العام.

وجاء ارتفاع الدولار بعد أن حفز ارتفاع التضخم الأميركي الرهانات على تشديد أسرع للسياسة النقدية مما أشار إليه مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي حتى الآن.

وقفز الدولار النيوزيلندي أكثر من 1% إلى 70.235 سنتا أميركيا، بعد أن قال بنك الاحتياطي النيوزيلندي اليوم الأربعاء إنه سيوقف برنامج شراء الأصول الواسع النطاق، مما يمهد الطريق أمام رفع أسعار الفائدة هذا العام.

ومقابل اليورو، صعدت العملة الأميركية إلى 1.17720 دولار عند أعلى مستوى منذ 5 أبريل/نيسان لليوم الثاني على التوالي، ثم تراجعت 0.1% إلى 1.17860 دولار مقابل العملة الموحدة.

كما ارتفع الدولار إلى 110.70 ينات يابانية للمرة الأولى منذ 7 يوليو/تموز، قبل أن يتراجع 0.1% إلى 110.50.

وزاد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من 6 عملات، 0.1% إلى 92.705، بعد أن ارتفع في وقت سابق إلى 92.832، وهو أقل بقليل من مستوى 92.844 الذي بلغه الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ 5 أبريل/نيسان.

وارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بأكبر قدر في 13 عاما في يونيو/حزيران، وسط قيود العرض واستمرار ارتفاع تكاليف الخدمات المتعلقة بالسفر من مستوياتها المتدنية أثناء الجائحة.

ويتطلع المتعاملون الآن إلى كلمة رئيس الاحتياطي جيروم باول أمام الكونغرس يومي الأربعاء والخميس، بحثا عن أي مؤشر لتوقيت تقليص التحفيز ورفع أسعار الفائدة.

وصعد الدولار الكندي 0.1% أمام نظيره الأميركي إلى 1.2503 دولار كندي، ولا يزال قريبا من أدنى مستوى له في شهرين ونصف عند 1.2590 دولار كندي الذي سجله الأسبوع الماضي، بعد أن سجل أكبر انخفاض أسبوعي أمس الثلاثاء.

وزاد الدولار الأسترالي 0.2% إلى 74.60 سنتا أميركيا، محققا مكاسب بفعل ارتفاع نظيره النيوزيلندي.

كما ارتفع الجنيه الإسترليني 0.1% إلى 1.38245 دولار، ليعوض بعض خسائر أمس حينما نزل 0.5%.

هبوط النفط مع تراجع واردات الصين

وانخفضت أسعار النفط -اليوم الأربعاء- جراء مخاوف جديدة حيال الطلب، بعدما أظهرت بيانات انخفاض واردات الصين من الخام في النصف الأول من العام، ولكنها ما زالت قرب أعلى مستوى في أسبوع وسط مخاوف بشأن الإمدادات مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة كورونا.

ونزل خام برنت 8 سنتات، وهو ما يوازي 0.1%، إلى 76.41 دولارا للبرميل بحلول الساعة 06:02 بتوقيت غرينتش، بعدما كسب 1.8% يوم الثلاثاء.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط 15 سنتا، وهو ما يعادل 0.2%، إلى 75.10 دولارا للبرميل، بعدما قفز 1.6% في الجلسة السابقة.

وانخفضت واردات الخام الصينية 3% من يناير/كانون الثاني إلى يونيو/حزيران، مقارنة بها قبل عام، وهو أول انكماش منذ 2013. وأدى عجز في حصص الواردات وأعمال الصيانة في المصافي وارتفاع الأسعار العالمية، إلى كبح المشتريات.

وقالت مجموعة يوراسيا في مذكرة: "جرى خفض الواردات بسبب ارتفاع الأسعار، مما قلص هامش ربح المصافي".

وتابعت "إذا لم تتفق أوبك على زيادة للإمدادات قريبا، فإن أسعار النفط المرتفعة ستقود على الأرجح لتقويض الطلب حتى في الأسواق الناشئة الأكثر تأثرا بالتكلفة، وخاصة الهند".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

بعد فشل محادثات بين الدول المصدرة للنفط، ظهر للعلن الخلاف السعودي الإماراتي بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج، حيث تحدث وزيرا الطاقة في البلدين لوسائل الإعلام ودافع كل منهما عن موقف بلاده.

4/7/2021
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة