نماذج التنبؤ بأسعار البتكوين.. هل تقدم توقعات دقيقة؟

معظم النماذج المعتمدة حاليا للتنبؤ بأسعار البتكوين لا تساعد على توقع الأسعار بالدقة المطلوبة

التنبؤ بأسعار البتكوين هو فن أكثر من كونه علما يعتمد على نماذج رياضية دقيقة (شترستوك)
التنبؤ بأسعار البتكوين هو فن أكثر من كونه علما يعتمد على نماذج رياضية دقيقة (شترستوك)

أصدر فريق خبراء من "بنك أوف نيويورك ميلون" (Bank of New York Mellon) تقريرا يسلط الضوء على النماذج المختلفة التي يعتمدها المحللون في التنبؤ بأسعار البتكوين التي شهدت صعودا قياسيا في الآونة الأخيرة، فهل تقدم هذه النماذج توقعات دقيقة؟

في تقرير نشره موقع "كريبتونوت" (Cryptonaute) الفرنسي، يقول الكاتب كريستوف أوفري إن كثيرا من المستثمرين أصبحوا مهتمين بالحصول على توقعات دقيقة بخصوص أسعار البتكوين، لكن معظم النماذج المعتمدة حاليا لا تساعد فعلا على توقع الأسعار بالدقة المطلوبة.

تكلفة التعدين

النموذج الأول هو الذي يعتمد على تحليل التكلفة المادية لتعدين البتكوين، ويقول كثير من المحللين الماليين إن هذا المؤشر غير موثوق به ولا يساعد على توقع سعر وحدة البتكوين.

وهناك نموذج آخر يُعرف بنموذج "المخزون والتدفق"، وهو الأفضل حسب تقرير "بنك أوف نيويورك ميلون" على الرغم من نقاط ضعفه.

ويُعتمد هذا النموذج أساسا في تحديد أسعار المواد الخام، خاصة الذهب، أحد أكثر المواد ندرة في العالم. وحسب الكاتب، ليس من قبيل المصادفة مقارنة البتكوين بالذهب، إذ تعتمد قيمة كل منهما على ندرة المعروض.

لكن منتقدي هذا النموذج يرون أن العرض ليس عاملا مؤثرا في تحديد أسعار البتكوين، وينطبق الأمر ذاته على الذهب الذي شهدت أسعاره تقلبات في المرحلة الماضية، بغض النظر عن مؤشر "المخزون والتدفق".

وحسب تقرير "بنك أوف نيويورك ميلون" فإن هناك معايير أخرى تساعد على تحديد سعر الذهب، بينها القوة الشرائية للدولار الأميركي والتوقعات بشأن معدلات التضخم وتراجع قيمة العملة.

علم أم فن؟

النموذج الثالث هو "نموذج الأصول المتداخلة من المخزون والتدفق" (S2FX)، ووفقا لتقرير "بنك أوف نيويورك ميلون"، فإن هذا النموذج توقع أن يبلغ سعر وحدة البتكوين، أثناء ما يُعرف بعملية التنصيف (Bitcoin halving) في شهر مايو/أيار من العام الماضي، 50 ألف دولار، لكن السعر لم يتجاوز حينئذ 10 آلاف دولار.

ويؤكد الكاتب أن كلا من هذه النماذج أظهر أوجه قصور واضحة في توقع أسعار البتكوين بدقة، وهو ما يشير -حسب الخبراء- إلى أن التنبؤ بالأسعار هو في الواقع فن أكثر من كونه علما يعتمد على نماذج رياضية دقيقة.

ويخلص تقرير البنك الأميركي إلى أنه من المرجح أن يكون تقييم سعر البتكوين مزيجا من نماذج عدة ما زالت تتطور باستمرار لتحظى في النهاية بالثقة والقبول لدى مستخدمي البتكوين.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

عبّرت الغالبية العظمى في استطلاع للرأي أجرته الجزيرة نت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن اعتقادهم بأن الاستثمار في العملات الرقمية غير آمن، مستبعدين قرار دخول هذا المجال. فماذا قال الخبراء؟

شهدت البتكوين في عام واحد زيادة قيمتها 10 أضعاف لتبلغ مستويات خيالية مما دفع البعض إلى اعتبار هذا الأصل الرقمي عملة المستقبل التي تستطيع يوما ما أن تحل محل اليورو والدولار.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة