بينها البحرين.. الولايات المتحدة تفرض رسوم إغراق على واردات لفائف الألمنيوم من 18 دولة

لفائف الألمنيوم تستخدم في أغراض شتى من واجهات المباني ومقطورات الشاحنات إلى لافتات الشوارع (الأوروبية)
لفائف الألمنيوم تستخدم في أغراض شتى من واجهات المباني ومقطورات الشاحنات إلى لافتات الشوارع (الأوروبية)

أصدرت وزارة التجارة الأميركية، يوم الثلاثاء، قرارا نهائيا بفرض رسوم على واردات لفائف الألمنيوم من 18 دولة كانت محل تحقيق بشأن مكافحة الإغراق.

وتبلغ هذه الرسوم 242.8% على الواردات من ألمانيا، و4.83% على الواردات من البحرين.

وأُعلن فرض الرسوم بعد ساعات من تأكيد مجلس الشيوخ ترشيح جينا ريموندو، حاكمة ولاية رود آيلاند، لتولي وزارة التجارة.

وبدأت قضية مكافحة الإغراق، وأخرى خاصة بمكافحة الدعم التعويضي في مارس/آذار 2020، في عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وتُستخدم لفائف الألمنيوم في أغراض شتى من واجهات المباني ومقطورات الشاحنات إلى لافتات الشوارع.

وتعرضت ألمانيا لأعلى نسبة من رسوم الإغراق، إذ تراوح من 49.4% إلى 242.8%. وهي أكبر مورّدي لفائف الألمنيوم للولايات المتحدة، مع صادرات بلغت 286.6 مليون دولار عام 2019.

أما البحرين، ثاني أكبر مصدّري اللفائف للولايات المتحدة بواقع 241.2 مليون دولار، فبلغت نسبة رسوم الإغراق عليها 4.83%، ورسوم مكافحة الدعم 6.44%.

وأصدرت إدارة التجارة الدولية بوزارة التجارة بيان حقائق يظهر نسب رسوم مكافحة الإغراق والدعم على دول أخرى، منها البرازيل وكرواتيا ومصر واليونان والهند وإندونيسيا وإيطاليا وعمان ورومانيا وصربيا وسلوفينيا وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية وإسبانيا وتايوان وتركيا.

وستضاف هذه الرسوم إلى أخرى نسبتها 10% على معظم واردات الألمنيوم كانت إدارة ترامب قد فرضتها بموجب قانون للأمن القومي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

جدّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب خطته لفرض تعرفات جمركية كبيرة على واردات الصلب والألمنيوم، وحذر الاتحاد الأوروبي من أنه سيفرض عليه ضريبة كبيرة لعدم تعامله بشكل جيد مع بلاده تجاريا.

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس قرار فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم وسط تنديد من الشركاء التجاريين، مما ينذر بحرب تجارية عالمية قد تهدد الاقتصاد العالمي.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة