ارتفاع أسعار النفط والذهب والفضة والبلاتين والبلاديوم والأسهم الأوروبية واليابانية

صعدت الأسهم اليابانية صعودا كبيرا اليوم الاثنين ليبلغ المؤشران نيكاي القياسي وتوبكس الأوسع نطاقا أعلى مستوياتهما في 30 عاما

اسعار النفط والذهب رمزية
ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات حد من مكاسب الذهب (غيتي)

ارتفعت أسعار النفط اليوم الاثنين إلى أعلى مستوياتها فيما يزيد قليلا على عام، لتتجاوز العقود الآجلة لخام برنت الـ60 دولارا للبرميل، كما ارتفعت أسعار الذهب والفضة والبلاتين والبلاديوم مع ارتفاع الأسهم الأوروبية واليابانية.

وجاء ارتفاع النفط مدعوما بتخفيضات المعروض من منتجين رئيسيين والآمال بمزيد من إجراءات التحفيز الاقتصادي الأميركية لدعم الطلب.

ولامس خام برنت تسليم أبريل/نيسان 60.06 دولارا للبرميل ذروته منذ يناير/كانون الثاني من العام الماضي، وسجل عقد أقرب استحقاق 59.98 دولارا بحلول الساعة 5:37 بتوقيت غرينتش، مرتفعا 64 سنتا بما يعادل 1.1%.

وتقدمت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط لشهر مارس/آذار 65 سنتا أو 1.1% إلى 57.50 دولارا، وهو أعلى مستوى منذ يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

وتعهدت السعودية بتخفيضات إضافية في فبراير/شباط ومارس/آذار فوق تخفيضات الأعضاء الآخرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها الذين من بينهم روسيا، مما يساعد في جلب التوازن إلى الأسواق العالمية ودعم الأسعار.

الذهب يرتفع

وارتفعت أسعار الذهب اليوم الاثنين، حيث عززت بيانات ضعيفة للوظائف الأميركية الآمال حيال مزيد من التحفيز المالي وضغطت على الدولار، وإن كان ارتفاع عوائد أدوات الخزانة قد حد من مكاسب المعدن.

وبحلول الساعة 5:52 بتوقيت غرينتش كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.1% إلى 1813.96 دولارا للأوقية (الأونصة)، وصعدت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1% أيضا لتسجل 1815.50 دولارا.

لكن ارتفاع عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى لها منذ مارس/آذار من العام الماضي حد من مكاسب الذهب، ويزيد ارتفاع العوائد تكلفة الفرصة البديلة لحملة المعدن غير المدر للعائد.

وفي المعادن النفيسة الأخرى ارتفعت الفضة 0.6% في المعاملات الفورية إلى 26.99 دولارا للأوقية، وصعد البلاتين 0.9% مسجلا 1133.75 دولارا، وتقدم البلاديوم 0.3% إلى 2343.59 دولارا للأوقية.

الأسهم تحقق مكاسب

وارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم بعد تحقيق أفضل مكاسبها الأسبوعية في نحو 3 أشهر، حيث عززت "ديالوغ" (Dialog) لأشباه الموصلات قطاع التكنولوجيا، فيما تواصلت الآمال حيال تعاف اقتصادي أسرع على خلفية التوزيع العالمي للقاحات.

وقالت "رينيساس إلكترونيكس" (Renesas Electronics) و"ديالوغ" إنهما اتفقتا على أن يشتري صانع الرقائق الياباني شركة تصميم الرقائق المدرجة في فرانكفورت مقابل 4.9 مليارات يورو (5.90 مليارات دولار) نقدا.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4% بعد مكاسب بلغت 3.5% الأسبوع الماضي، في حين ارتفعت أسهم شركات التكنولوجيا 1.3%.

وتقدمت الأسهم في فرانكفورت 0.6% متفوقة على سائر الأسواق الأوروبية في المعاملات المبكرة، وشملت المكاسب معظم مؤشرات القطاعات الأوروبية.

وصعدت الأسهم اليابانية صعودا كبيرا اليوم الاثنين، ليبلغ المؤشران نيكاي القياسي وتوبكس الأوسع نطاقا أعلى مستوياتهما في 30 عاما، إذ رفعت نتائج قوية ثقة المستثمرين حيال تعافي الاقتصاد من الجائحة.

وقفز نيكاي 2.12% إلى 29388.50 نقطة، وهو أعلى مستوى له منذ أغسطس/آب 1990، في حين تقدم توبكس 1.75% مسجلا 1923.95 نقطة بالغا ذروته منذ يونيو/حزيران 1991.

ورفع ذلك إجمالي القيمة السوقية للشركات المدرجة في السوق الرئيسية لبورصة طوكيو إلى مستوى قياسي بلغ 712 تريليون ين (6.75 تريليونات دولار) وفقا للبورصة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة