قطر توقع اتفاقية شاملة للنقل الجوي مع الاتحاد الأوروبي.. تعرف عليها

بموجب الاتفاقية ستتمتع الشركات المعنية من جانب جميع الدول بسهولة وحرية الدخول إلى الأسواق بقيود أقل، لتعزيز فرصة المنافسة بشكل أكبر.

الاتفاقية الجديدة ستحل محل الاتفاقيات الثنائية الموقعة من دون أن تُلغي الحقوق السابقة الممنوحة لدولة قطر أو للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (وزارة المواصلات والاتصالات القطرية)

وقعت قطر على اتفاقية شاملة للنقل الجوي مع الاتحاد الأوروبي، ستمهد لمرحلة جديدة من التعاون في مجال النقل الجوي بين الجانبين.

وقع الاتفاقية من الجانب القطري اليوم الاثنين في لوكسمبورغ جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، ومن جانب الاتحاد الأوروبي أنزي لوغار وزير الشؤون الخارجية بجمهورية سلوفينيا الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد الأوروبي، ومن جانب المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية.

وستحل الاتفاقية الجديدة محل الاتفاقيات الثنائية الموقعة من دون أن تُلغي الحقوق السابقة الممنوحة لدولة قطر أو للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وبموجب الاتفاقية ستتمتع الشركات المعنية من جانب جميع الدول بسهولة وحرية الدخول إلى الأسواق بقيود أقل لتعزيز أكبر لفرصة المنافسة التي حرص جميع الأطراف على أن تكون عادلة، وتضمن تطبيق مبادئ منظمة "إيكاو" من خلال "إتاحة فرص عادلة ومتكافئة لجميع الأطراف".

كما ستتيح للناقل الوطني للدولة الدخول بسهولة إلى الأسواق الأوروبية من "دون قيود"، وتوسيع شبكتها في دول الاتحاد الأوروبي، مع إمكانية ربطها ببقية شبكات الخطوط من دون قيود على الحمولات أو عدد الرحلات، بما ينعكس إيجابيا على ربحية الناقل الوطني.

  الاتفاقية ستتيح التحرر التدريجي على مراحل خلال 4 أعوام وستكون بعدئذ الأسواق محررة تمامًا.

وأكد  وزير المواصلات والاتصالات القطري أن الاتفاقية ستعود بالفائدة على جميع أطرافها، وهي الأولى من نوعها في منطقة الخليج لحقوق النقل "الحريات الثالثة والرابعة".

وأضاف الوزير القطري أن الاتفاقية ستتيح التحرر التدريجي على مراحل خلال 4 أعوام، وستكون بعد ذلك الأسواق محررة تمامًا، ويحق حينئذ للشركات المعنية عرض السعة المناسبة لاحتياجاتها، وذلك يتيح للناقل الوطني للدولة التشغيل في بعض الأسواق الأوروبية المهمة مثل فرنسا وألمانيا وإسبانيا وغيرها.

وتابع "إننا سعداء جدا بتوقيع هذه الاتفاقية التي شهدت مفاوضات جادّة من قبل الطرفين لإنجاحها، بما يعكس الرغبة الصادقة في تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين دولة قطر وجميع دول الاتحاد الأوروبي، لدفع عجلة التنمية وضمان الإسهام الفعّال في تقوية العلاقات الاقتصادية بين الجانبين".

وأشار إلى أن هذه الاتفاقية ما هي إلا شهادة على تبوّء دولة قطر مكانة بارزة في مجال النقل الجوي، وأن الناقل الوطني له دوره الفاعل في العالم أجمع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يضمن “جواز السفر الرقمي” الخاص بالاتحاد الدولي للنقل الجوي حصول المسافرين على تحديثات عن المعلومات المتعلقة بلوائح الصحة الخاصة بكورونا في الوجهة التي يسافرون إليها، مع الامتثال للوائح والأحكام.

Published On 12/3/2021
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة