فيتش: البحرين ستحتاج إلى مزيد من الدعم المالي الخليجي

فيتش أكدت أن البحرين ستحتاج على الأرجح إلى الدعم بدءا من 2023 فصاعدا (رويترز)
فيتش أكدت أن البحرين ستحتاج على الأرجح إلى الدعم بدءا من 2023 فصاعدا (رويترز)

قال توبي آيلز المحلل الرئيس المعني بالبحرين لدى وكالة "فيتش" للتصنيفات الائتمانية (Fitch Ratings)، اليوم الاثنين، إن البحرين ستحتاج على الأرجح إلى مزيد من المساعدة المالية من جيرانها الخليجيين رغم إجراءات الإصلاح.

وأضاف آيلز أن البحرين -وهي منتج صغير للنفط- ستحتاج على الأرجح إلى الدعم بدءا من 2023 فصاعدا، وفق ما أوردت وكالة رويترز.

وعام 2018 أعلنت السعودية والإمارات والكويت تقديم مساعدة للبحرين عبر حزمة حجمها 10.25 مليارات دولار على مدار 5 سنوات بصفر فائدة لمساعدتها على تجنب أزمة ائتمان.

كما نقلت رويترز قبل أيام عن وثيقة أظهرت أن البحرين باعت سندات على 3 شرائح بملياري دولار، بعد أن تسببت جائحة فيروس كورونا ونزول أسعار النفط في تفاقم عجزها المالي وارتفاع إجمالي الديون المستحقة إلى قرابة 40 مليار دولار.

وقالت رويترز وقتئذ إن بيع السندات يأتي في ظل ضبابية تكتنف مستقبل المساعدات المالية لمنتج النفط الصغير.

وفي شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اعتمدت حكومة البحرين موازنة عام 2021 بعجز يبلغ 3.4 مليارات دولار وسط تراجع النشاط الاقتصادي بسبب كورونا، حسب وكالة الأناضول.

ويرتفع العجز الكلي بموازنة البحرين عام 2021 بنسبة 99.8% عن المقدّر عام 2020 عند 708 ملايين دينار (1.88 مليار دولار).

وبلغ إجمالي الديون المستحقة على البحرين 39.8 مليار دولار نهاية 2020، مرتفعا إلى 118% من الناتج المحلي الإجمالي. وكان قد بلغ 36.1 مليار دولار في العام السابق، بما يعادل 93.8% من الناتج الإجمالي.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية إن البحرين ستحتاج لجذب رأسمال إضافي هذا العام بما في ذلك عبر الاقتراض للحفاظ على ربط عملتها بعد تراجع ضخم في احتياطات العملة الأجنبية بسبب انخفاض أسعار النفط.

2/7/2020
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة