الصين.. الاقتصاد الرئيسي الوحيد بالعالم الذي لم ينكمش العام الماضي.. كيف؟

الاقتصاد الصيني حقق نموا بـ2.3% العام الماضي في ظل مصاعب تواجهها دول عديدة لاحتواء جائحة "كوفيد-19" (رويترز)
الاقتصاد الصيني حقق نموا بـ2.3% العام الماضي في ظل مصاعب تواجهها دول عديدة لاحتواء جائحة "كوفيد-19" (رويترز)

أظهرت بيانات من مكتب الإحصاءات الصيني الاثنين تعافيا اقتصاديا فاق توقعات المحللين في الربع الأخير من العام الماضي، إذ بلغ معدل النمو 6.5% على أساس سنوي.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا نموا نسبته 6.1%، في حين كان معدل النمو في الربع الثالث 4.9%.

ونما الناتج المحلي الإجمالي 2.3% في 2020، وفقا للأرقام، ليصبح الاقتصاد الصيني الاقتصاد الرئيسي الوحيد في العالم الذي لم ينكمش العام الماضي في ظل مصاعب تواجهها دول عديدة لاحتواء جائحة "كوفيد-19".

وفاق النمو المعدل الذي توقعه العديد من المؤسسات، حيث توقع صندوق النقد الدولي أن تحقق الصين نموا بنسبة 1.9% فقط خلال العام الماضي.

وبلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي للصين خلال العام الماضي 15.42 تريليون دولار أميركي، بمتوسط نصيب الفرد الواحد من الناتج المحلي 10 آلاف دولار.

وشهد ثاني أكبر اقتصاد في العالم انتعاشا قويا السنة الماضية من حالة الشلل التي تسبب فيها فيروس كورونا، تغذيه متانة مفاجئة من قطاع التصدير، لكن الاستهلاك -محرك رئيسي للنمو- لم يرقَ إلى مستوى التوقعات، وسط مخاوف من عودة إصابات "كوفيد-19" للارتفاع.

وقلّلت البيانات الاقتصادية الإيجابية من الحاجة لمزيد من التيسير النقدي هذا العام، مما حدا بالبنك المركزي إلى تقليص بعض إجراءات الدعم، حسبما ذكرته مصادر لرويترز، لكن كبار صناع السياسات يقولون إنه لن يكون هناك تحول حاد في اتجاه السياسات.

ومقارنة مع ربع السنة السابق، نما الناتج المحلي الإجمالي 2.6% بين أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول، وفقا لمكتب الإحصاءات، بينما كان من المتوقع نموه 3.2%، ومقارنة مع زيادة بلغت 3% في الربع السابق.

أرقام دالة

وفي بيانات أخرى صدرت اليوم الاثنين بارتفاع الناتج الصناعي للصين بمعدل أسرع من المتوقع بلغ 7.3% في ديسمبر/كانون الأول مقارنة به قبل عام، ليواصل النمو للشهر التاسع على التوالي، في استمرار لتعافي ما بعد كورونا الذي يشهده قطاع الصناعات التحويلية الضخم، مدعوما بصادرات قوية.

كما ارتفعت مبيعات التجزئة الصينية 4.6% على أساس سنوي الشهر الماضي، مقابل نمو نسبته 5% في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأظهرت أحدث بيانات التجارة في البلاد ارتفاع الصادرات في ديسمبر/كانون الأول الماضي بنسبة 18.1%، مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق، حسبما أعلنت هيئة الجمارك في بكين الأسبوع الماضي.

وزادت الواردات بنسبة 6.5%، ليبلغ الفائض التجاري للصين خلال الشهر الماضي 78.2 مليار دولار.

وبلغ إجمالي الفائض التجاري للصين خلال العام الماضي ككل 535 مليار دولار بزيادة نسبتها 27% على الفائض التجاري لعام 2019، وأكبر فائض تجاري للصين منذ 2015.

ومع توقع استمرار الأداء القوي للصادرات خلال العام الجاري، يتوقع صندوق النقد الدولي نمو اقتصاد الصين خلال العام الجاري بمعدل 7.9%.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في حين أن بقية دول العالم ما زالت مضطربة بشدة بسبب جائحة كورونا تكيفت الصين مع الطلب على المعدات الطبية والأجهزة المنزلية ومعدات الحاسوب، إلى جانب السيطرة الفعالة على الوباء.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة