السيسي ينقل ملكية عقارات تاريخية وسط القاهرة إلى صندوق مصر السيادي

مبنى مجمع التحرير
مجمع التحرير الذي انتقلت ملكيته إلى صندوق مصر السياسي هو أضخم مجمع حكومي في البلاد (مواقع التواصل)

أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرارا بنقل ملكية عدد من المباني والعقارات التاريخية وسط القاهرة إلى صندوق مصر السيادي.

وحسب الجريدة الرسمية، قاربت المساحة الإجمالية لأراضي تلك الممتلكات 190 فدانا، أو ما يوازي 800 ألف متر مربع، وشملت 7 عَقَارات رئيسية أبرزها مبنى مجمع التحرير الواقع في ميدان التحرير، وهو أضخم مجمع حكومي في البلاد، إضافة إلى المقر القديم لوزارة الداخلية قرب المنطقة ذاتها.

وشملت أيضا المقر السابق للحزب الوطني الذي تعرض لحريق أثناء ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، ثم تم هدمه منذ سنوات.

كما شمل النقل 4 مواقع أخرى في القاهرة وطنطا بإجمالي مساحة قاربت 177 فدانا.

يذكر أن صندوق مصر السيادي أنشئ عام 2018، لتُنقلَ إليه ملكية الأصول غيرِ المستغَلة بالدولة بهدف المساهمة في التنمية الاقتصادية.

وكان المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي أيمن سليمان أعلن في يونيو/حزيران الماضي اعتزام الحكومة التخلص من بعض ديونها ببيع أصول مملوكة للدولة لمستثمرين (عرب وأجانب) بالشراكة مع صندوق مصر السيادي، مشيرا إلى أن قيمة الأصول المتوقع نقلها تتراوح بين 50 و60 مليار جنيه (الدولار يساوي 16 جنيها) كحزمة أولية.

وتطور الدين الخارجي المصري خلال السنوات الأخيرة، ففي عام 2016 قفزت الديون الخارجية لمصر بشكل كبير لتسجل نحو 55.8 مليار دولار، وفي عام 2017 بلغت 82.8 مليار دولار، وفي نهاية عام 2018 بلغت 96.57 مليار دولار، أما في نهاية عام 2019 فقد بلغت 112.67 مليار دولار.

المصدر : الجزيرة