الجزائر لن تجدد التعاقد مع شركة إدارة المترو الفرنسية.. فمن سيخلفها؟

عقد تسيير مترو أنفاق الجزائر العاصمة مع شركة "راتيبي باريس" ينتهي رسميا في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل (الأناضول)
عقد تسيير مترو أنفاق الجزائر العاصمة مع شركة "راتيبي باريس" ينتهي رسميا في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل (الأناضول)

أعلنت الجزائر الأحد اعتزامها عدم تجديد التعاقد مع شركة فرنسية مكلفة بتسيير وصيانة مترو أنفاق العاصمة منذ عام 2011.

وأوضحت مؤسسة مترو الجزائر (حكومية) -في بيان- أن عقد تسيير وصيانة مترو أنفاق الجزائر العاصمة مع شركة "راتيبي باريس" (RATP) ينتهي رسميا في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأضافت أن عقد الشركة الفرنسية لن يتم تجديده، وستحل محلها أخرى جزائرية 100% مملوكة لمؤسسة مترو الجزائر.

وأفادت بأن جميع علاقات العمل الحالية ستستمر مع الشركة الجديدة، مع الاحتفاظ بنفس الرواتب والحقوق والمزايا الاجتماعية للعمال، ودعت عمال وموظفي الشركة إلى ضمان انتقال سلس للمهام إليها.

وتم توقيع العقد مع شركة "راتيبي باريس" عام 2007، لكن بداية نشاطها الفعلي كان في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، بعد تدشين أول خط لمترو أنفاق العاصمة.

وشركة "راتيبي باريس" متخصصة في النقل بالسكك الحديدية ومترو الأنفاق، وتتولى إدارة وتسيير وتشغيل هذا النوع من وسائل نقل الركاب في العاصمة الفرنسية باريس وضواحيها.

ويضم مترو أنفاق الجزائر العاصمة خطين يربطان وسط المدينة بضاحيتيها الشرقية والجنوبية، وتجري عليهما حاليا عمليات توسعة.

ونشاط مترو أنفاق العاصمة متوقف، منذ نهاية مارس/آذار الماضي، ضمن تدابير حكومية للحد من تفشي فيروس كورونا.

وأنفقت الجزائر 2 مليار و90 مليون دولار لتجاوز تداعيات فيروس كورونا المستجد، وفق ما كشفه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أمس.

المصدر : الألمانية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة