العراق يسعى للحصول على إعفاء من اتفاق أوبك لخفض صادرات النفط

العراق باشرت بتسليم العروض الخاصة بإنشاء أنبوب تصدير النفط الخام من البصرة إلى مدينة العقبة الأردنية (رويترز)
العراق باشرت بتسليم العروض الخاصة بإنشاء أنبوب تصدير النفط الخام من البصرة إلى مدينة العقبة الأردنية (رويترز)

قال وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، إن بلاده تسعى لفتح حوار مع منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" (OPEC) لإعفاء بغداد من تخفيض كميات التصدير.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن عبد الجبار إشارته -في حديث مع جريدة الصباح الحكومية- إلى مساعٍ تبذلها الحكومة بهدف إعفاء العراق من اتفاق تخفيض كميات التصدير، خلال الربع الأول من 2021.

وأبلغ وزير النفط صحيفة الصباح العراقية -الصادرة اليوم الأربعاء- أنه تمت مفاتحة جميع وزراء منظمة أوبك من المنتجين الكبار في 3 اجتماعات متتالية؛ بشأن إعفاء العراق خلال الربع الأول من العام المقبل لطلب المساعدة.

وذكر عبد الجبار أن وزارة النفط ستلتزم "باتفاق التخفيض خلال الأشهر 3 المقبلة".

والعراق ملتزم باتفاقية خفض الإنتاج التي أقرها تحالف أوبك بلس، الذي يضم أعضاء في المنظمة ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا، في أبريل/نيسان الماضي، بهدف إعادة الاستقرار لأسواق الخام العالمية.

وفي 6 أغسطس/آب الماضي، أعلن العراق، خطة لخفض إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميا خلال أغسطس/آب، تماشيا مع اتفاق تحالف (أوبك بلس)، لتحقيق نسبة الخفض الكاملة المقررة ضمن حصة البلاد.

وفي يونيو/حزيران الماضي، اتهمت روسيا بلدانا في التحالف لم تسمها، بعدم تنفيذ خفض في الإنتاج وفقا لاتفاق خفض الإنتاج من جانب التحالف المقر خلال أبريل/نيسان الماضي.

وفي أبريل/نيسان الماضي، توصل تحالف "أوبك بلس" إلى اتفاق تاريخي لإجراء تخفيضات في إنتاج النفط تبلغ 9.7 ملايين برميل يوميا بهدف إعادة التوازن إلى أسعار الخام في الأسواق العالمية.

لكن مع مطلع أغسطس/آب الماضي قُلص خفض الإنتاج إلى 7.7 ملايين برميل يوميا حتى نهاية 2020.

وزير النفط العراقي: وزارة النفط ستلتزم باتفاق خفض الإنتاج خلال الأشهر 3 المقبلة (رويترز)

 أنبوب تصدير

وكشف الوزير العراقي أيضا أن الوزارة باشرت بتسليم العروض التجارية والفنية الخاصة بإنشاء أنبوب تصدير النفط الخام من البصرة (جنوب البلاد) إلى مدينة العقبة الأردنية على البحر الأحمر، بطاقة مليون برميل يوميا.

وتوقع أن يشهد الربع الأول من 2021، إحالة المشروع بشكل كامل؛ ليتسنى بعدها المباشرة به.

وسيمتد الأنبوب لمسافة 1700 كيلو متر، يكون التنفيذ في الجانب العراقي على نفقة الوزارة، أما في الجانب الأردني فسيكون على شكل استثمارات.

وأضاف الوزير العراقي أن نجاح هذا المشروع سيعجل بإعادة تأهيل خط أنابيب تصدير النفط العراقي عبر ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

ويسعى العراق إلى زيادة طاقات منافذ تصدير النفط الخام لتنسجم مع خططه التصديرية المستقبلية، والبحث عن أسواق قريبة من منافذ التصدير.

المصدر : الصحافة العراقية + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة