بغداد تطرق باب صندوق النقد.. شركات أميركية تضخ 8 مليارات دولار بقطاع الطاقة العراقية

وزير الطاقة الأميركي: الاتفاقات مهمة لمستقبل الطاقة بالعراق (رويترز)
وزير الطاقة الأميركي: الاتفاقات مهمة لمستقبل الطاقة بالعراق (رويترز)

وقعت 5 شركات أميركية، من بينها شيفرون (Chevron Corp)، أمس الأربعاء اتفاقات مع الحكومة العراقية تهدف إلى تعزيز استقلال العراق في مجال الطاقة عن إيران، في وقت يستعد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي للقيام بأول زيارة له إلى البيت الأبيض اليوم الخميس.

وقالت وزارة الطاقة الأميركية في بيان إن شركات هانيويل إنترناشونال (Honeywell International Inc) وبيكر هيوز (Baker Hughes Co) وجنرال إلكتريك (General Electric Co) وستيلر إنرجي (Stellar Energy) وشيفرون وقعت اتفاقات تجارية بقيمة تصل إلى 8 مليارات دولار مع وزيري النفط والكهرباء العراقيين.

وتضرر الاقتصاد العراقي بسبب إجراءات الإغلاق العام للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وبسبب تراجع أسعار النفط. وأدت احتجاجات اندلعت العام الماضي إلى استقالة رئيس الوزراء السابق.

وقال وزير الطاقة الأميركي دان برويليت في بيان "هذه الاتفاقات مهمة لمستقبل الطاقة بالعراق، وإنني على ثقة من أن نفس الشركات التي مكنت الولايات المتحدة من الاستقلال في مجال الطاقة ستستخدم خبراتها الواسعة لمساعدة العراق على تحقيق إمكانياته الكاملة في قطاع الطاقة".

وجرى توقيع الاتفاقات عقب اجتماع وزيري النفط والكهرباء العراقيين مع برويليت، وعقب لقاء مائدة مستديرة في واشنطن أمس الأربعاء مع رئيس وزراء العراق ووزير صناعة الطاقة الأميركية.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية -في حديث منفصل للصحفيين، قبل بيان وزارة الطاقة- إن هؤلاء المسؤولين سيناقشون أيضا قضايا الأمن القومي بالإضافة إلى التعاون الاقتصادي.

العراق طلب مساعدة صندوق النقد لتقليل الاعتماد على النفط (غيتي)

 صيانة محطات الكهرباء

وفي بيان منفصل، قالت شركة جنرال إلكتريك الأميركية إنها وقعت اتفاقين جديدين بقيمة تتجاوز 1.2 مليار دولار مع وزارة الكهرباء العراقية، لمباشرة برامج صيانة بمحطات رئيسية للكهرباء في البلاد وتعزيز شبكة التوزيع.

وفي العراق أيضا طلبت بغداد مساعدة صندوق النقد الدولي في إعادة تأهيل القطاعات الاقتصادية لتقليل الاعتماد على النفط.

وأفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن الطلب العراقي جاء خلال لقاء جمع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالمديرة العامة للصندوق كريستالينا جورجييفا في مقر إقامته بالعاصمة الأميركية واشنطن.

وأوضح بيان للرئاسة العراقية أن الكاظمي بحث إمكانية عقد اتفاقية مع الصندوق، لدعم الاقتصاد العراقي، وتقليل حجم اعتماده على النفط، من خلال تأهيل القطاعات الأخرى وجعلها منافسة للقطاع النفطي بالشكل الذي يمكن عن طريقها امتصاص البطالة في البلاد.

وخسر العراق 11 مليار دولار من عائدات بيع النفط للأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، بسبب تراجع أسعار النفط تحت ضغط  جائحة  كورونا، وفق بيانات وزارة النفط.

وتشكل عائدات النفط 98% من تدفقات العملة الأجنبية للعراق، و93% من إيرادات الموازنة العامة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شهد عام 2006 إقرار قانون الاستثمار في العراق لجلب الاستثمارات المحلية والدولية من أجل تحسين الواقع الخدمي والبنى التحتية وخلق فرص عمل للعراقيين، لكن هذا القانون لم يفلح في تحقيق أي هدف شرع من أجله.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة