شاهد: مزارعون عراقيون يتلفون محاصيلهم ويلقونها في الشوارع.. وهذا هو السبب

مزارعون أكراد يُتْلفون محاصيلهم في أربيل احتجاجا على سوء أوضاعهم (مواقع التواصل)
مزارعون أكراد يُتْلفون محاصيلهم في أربيل احتجاجا على سوء أوضاعهم (مواقع التواصل)

أتلف عشرات المزارعين في مدينة أربيل مركز إقليم كردستان شمال العراق الاثنين محاصيلهم الزراعية وألقوها في الشوارع، احتجاجا على استيراد المنتجات الزراعية من الخارج وسوء أوضاعهم المعيشية.

ونشر نشطاء مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر قطع المزارعين لأحد شوارع أربيل، ورمي محاصيلهم هناك بسبب صعوبة بيعها بأسعار مناسبة، في ظل التنافس مع المحاصيل المستوردة.

 

 

تأخير رواتب
وفي تطور آخر، تظاهر مئات المعلمين والموظفين من القطاع العام في مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق، احتجاجا على تأخر الحكومة في صرف رواتبهم.

ووصل المحتجون إلى مكتب برلمان الإقليم، ورفعوا شعارات اتهموا فيها الحكومة بالفساد ونهب ثروات البلاد. وقال مشاركون في المظاهرة إنهم لم يتسلموا رواتب منذ ستة أشهر.

وكانت السليمانية وبعض مدن إقليم كردستان العراق شهدت في الآونة الأخيرة احتجاجات على تأخير الرواتب، وقرار الحكومة باستقطاع جزء منها مؤقتا بسبب الأزمة المالية الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا وتراجع إيرادات النفط.

وتتأخر حكومة إقليم كردستان في صرف رواتب الموظفين بسبب الخلافات مع الحكومة الاتحادية في بغداد، حيث من المفترض أن تبدأ هذا الشهر بصرف رواتب فبراير/شباط الماضي، على أن تصرف الأشهر الأخرى في وقت لاحق.

المصدر : الجزيرة + خدمة سند + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

للسنة الثانية على التوالي تجددت حوادث حرائق الأراضي الزراعية في العراق، وتحديدا الأراضي المزروعة بمحصول القمح، وما زالت السلطات العراقية عاجزة عن كشف الفاعل والمتسبب بهذه الحرائق التي تلحق خسائر فادحة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة