السعودية والكويت تستأنفان إنتاج النفط من حقلين مشتركين

حقلا الوفرة والخفجي يقعان في المنطقة المحايدة المقسومة على الحدود بين السعودية والكويت (غيتي)
حقلا الوفرة والخفجي يقعان في المنطقة المحايدة المقسومة على الحدود بين السعودية والكويت (غيتي)

أعلنت وزارة النفط الكويتية استئناف إنتاج النفط من حقلين مشتركين مع السعودية منذ مطلع الشهر الجاري.

وأشارت الوزارة في تغريدة على تويتر إلى أن استئناف الإنتاج يأتي بعد توقف دام خمس سنوات في حقل الوفرة النفطي المشترك مع السعودية، كما عاد الإنتاج في حقل مشترك آخر وهو حقل الخفجي بعد توقف لشهر واحد.

ويقع حقلا الوفرة والخفجي في المنطقة المحايدة المقسومة على الحدود بين البلدين، ونجحت السعودية والكويت في التوصل لاتفاق خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي، بشأن استئناف إنتاج النفط لتلك المنطقة.

كانت شيفرون العربية السعودية التي تشغّل حقل الوفرة بالاشتراك مع الشركة الكويتية لنفط الخليج، قالت في يونيو/حزيران الماضي عبر بيان، إن الشركتين تستعدان لاستئناف العمليات.

وقال عبد الله الشمري نائب الرئيس التنفيذي للشؤون المالية والإدارية في شركة نفط الخليج الكويتية التي تدير الحقل إن الإنتاج الأوليّ للوفرة من المتوقع أن يبلغ 10 آلاف برميل يوميا وصولا إلى 70 ألف برميل يوميا في نهاية أغسطس/آب المقبل، ثم 145 ألفا يوميا بنهاية 2020.

وأضاف الشمري -في يونيو/حزيران الماضي- أن إنتاج الخفجي من المتوقع أن يبلغ حوالي 80 ألف برميل يوميا في أول يوليو/تموز الجاري، ثم 100 ألف برميل يوميا بعد شهرين من تشغيله، وصولا إلى 175 ألفا يوميا بنهاية هذا العام.

وأغلق البلدان العضوان بمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، حقل الخفجي في أكتوبر/تشرين الأول 2014، لأسباب بيئية، وتبعه إغلاق "الوفرة" في مايو/أيار 2015، لعقبات تشغيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة