تواجه ضغوطا بسبب العقوبات.. كورونا يزيد من تأزم الوضع الاقتصادي في إيران

زاد تفشي جائحة كورونا من حدة الوضع الاقتصادي في إيران، المتضرر أصلا بسبب العقوبات الأميركية.

وتراجعت العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية ولا سيما الدولار، وانخفضت القدرة الشرائية للمواطن بسبب ارتفاع نسبة التضخم إلى أكثر من 30%.

وتبدو المؤشرات الاقتصادية الحالية مزعجة لإيران، فنسبة الانكماش المتوقعة ستبلغ 6% هذا العام كما يقول صندوق النقد الدولي.

أما الهامش بين متوسط دخل الفرد وخط الفقر فلم يعد كبيرا، حيث يبلغ متوسط الدخل نحو 6 ملايين تومان (الدولار يعادل 4200 تومان بالسعر الرسمي)، بينما يجري الحديث عن خط فقر يقارب 5 ملايين تومان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

A gas flare on an oil production platform in the Soroush oil fields is seen alongside an Iranian flag in the Persian Gulf, Iran, July 25, 2005. REUTERS/Raheb Homavandi/File Photo

كثر الحديث بإيران بُعيد إعادة مجموعة العمل المالي (فاتف) طهران إلى القائمة السوداء، بشأن سبل احتواء تداعياتها السلبية على الاقتصاد الوطني. فما الخيارات المتاحة أمام طهران لمنع انهيار اقتصادها؟

Published On 23/2/2020
حجم تجارة إيران الخارجية تجاوز 169 ميلونا و300 ألف طن

أعلنت منظمة الجمارك الإيرانية أن قيمة المبادلات التجارية مع الإمارات بلغت 13.5 مليار دولار، بينما رأت أوساط إيرانية أن حجم المبادلات التجارية بينهما يخضع لحسابات سياسية على المستويين العالمي والإقليمي.

Published On 25/4/2020

تجاوز المؤشر العام لبورصة طهران للأسهم والأوراق المالية للمرة الأولى في تاريخها عتبة المليون نقطة، وواصلت البورصة الإيرانية ارتفاعها القوي الذي بدأته بعد تفشي فيروس كورونا.

Published On 14/5/2020
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة