ملاذ آمن من موجة ثانية لكورونا.. الذهب يصعد لأعلى مستوياته في 8 سنوات

أسعار الذهب ارتفعت بنحو 16% منذ بداية العام (الأوروبية)
أسعار الذهب ارتفعت بنحو 16% منذ بداية العام (الأوروبية)

صعد الذهب لأعلى مستوياته في 8 سنوات تقريبا اليوم الأربعاء، إذ تلقى الطلب على المعدن النفيس -الذي يعتبر ملاذا آمنا- الدعم بشأن المخاوف من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، والآمال بمزيد من التحفيز لمكافحة الضرر الاقتصادي.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1767.93 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:45 بالتوقيت العالمي بعد أن لامس 1773 دولارا -وهو أعلى مستوياته منذ أكتوبر/تشرين الأول 2012- في التعاملات المبكرة في آسيا، كما صعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2% إلى 1785.80 دولارا.

وقال دانييل هاينز المحلل لدى "إيه إن زد" (ANZ) إن "المخاوف بشأن حالات الموجة الثانية -خصوصا في الولايات المتحدة، وأيضا في أميركا اللاتينية- تقود القلق بشأن استمرار ضعف التعافي الاقتصادي، وذلك بالتأكيد يدعم أصول الملاذ الآمن مثل الذهب".

وأضاف أن "الدعم مستمر من ترجيح بأن تقدم البنوك المركزية للسوق برامج لشراء سندات وتيسيرا نقديا سيبقي بجلاء أسعار الفائدة منخفضة في المستقبل المنظور".

وتبنت البنوك المركزية في أنحاء العالم إجراءات تحفيز قوية، وأبقت أسعار الفائدة منخفضة، مما ساعد أسعار الذهب على الارتفاع بأكثر من 16% منذ بداية العام.

ويعتبر المعدن الأصفر على نطاق واسع أداة تحوط في مواجهة التضخم وانخفاض العملات.

بالمقابل، تراجع البلاديوم 0.1% ليصل إلى 1921.46 دولارا للأوقية، وهبط البلاتين 0.3% إلى 826.54 دولارا، في حين نزلت الفضة 0.3% إلى 17.89 دولارا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

سجل الذهب أداء سلبيا خلال الأسبوع الماضي، في وقت يستمر فيه وضع السوق بالتدهور نتيجة فيروس كورونا وتأثيره على النمو الاقتصادي العالمي، لكن يظل الأمل بأداء أفضل للمعدن النفيس مستقبلا.

بعد ارتفاعها خلال الفترة الأخيرة عادت أسعار الذهب للانخفاض مع تجدد شهية المستثمرين بالرهان على الأصول عالية المخاطر، فكيف كان مسار تطور أسعار المعدن الأصفر؟ وما هي العوامل المؤثرة في ارتفاع الأسعار؟

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة