بسبب أزمة كورونا.. تراجع الاستثمارات الخليجية في السندات الأميركية

تراجع إجمالي قيمة الاستثمارات العالمية في أذونات وسندات الخزانة الأميركية حتى نهاية مارس/آذار الماضي بنسبة 3.6% (رويترز)
تراجع إجمالي قيمة الاستثمارات العالمية في أذونات وسندات الخزانة الأميركية حتى نهاية مارس/آذار الماضي بنسبة 3.6% (رويترز)

تراجعت استثمارات دول مجلس التعاون الخليجي في أذون وسندات الخزانة الأميركية بنسبة 14.1% على أساس شهري في مارس/آذار الماضي إلى 239.8 مليار دولار.

وجاء ذلك مدفوعا بمبيعات جماعية مع تفشي فيروس كورونا الذي أفقد النفط مصدر الدخل الرئيسي لدول مجلس التعاون نحو ثلثي قيمته في أسوأ أداء فصلي تاريخيا.

وكانت استثمارات دول مجلس التعاون في أذون وسندات الخزانة الأميركية قد بلغت 279 مليار دولار حتى فبراير/شباط السابق له.

وأظهرت بيانات وزارة الخزانة الأميركية الصادرة اليوم الأحد أن السعودية ظلت أكبر حائزي دول الخليج للسندات الأميركية باستثمارات تفوق 159 مليار دولار حتى نهاية مارس/آذار الماضي مقابل 184.4 مليار دولار حتى نهاية فبراير/شباط الماضي.

وجاءت الكويت في المرتبة الثانية بإجمالي استثمارات 40.1 مليار دولار مقارنة بـ43.6 مليار دولار في الشهر السابق له.

وحلت الإمارات في المرتبة الثالثة بإجمالي استثمارات بلغ 28 مليار دولار، ثم سلطنة عمان بـ6.4 مليارات دولار، فقطر 4.7 مليارات دولار، وتذيلت البحرين القائمة بـ1.5 مليار دولار.

وما تعلنه الخزانة الأميركية في بياناتها الشهرية هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الأميركية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.

وتراجع إجمالي قيمة الاستثمارات العالمية في أذونات وسندات الخزانة الأميركية حتى نهاية مارس/آذار الماضي 3.6% إلى نحو 6.8 تريليونات دولار مقابل أكثر من سبعة تريليونات دولار في الشهر السابق له.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

زادت الصين حيازاتها من سندات الخزانة الأميركية في يناير/كانون الثاني للشهر الثاني على التوالي لتصل إلى 1.126 تريليون دولار من 1.123 تريليون في ديسمبر/كانون الأول، حسب بيانات رسمية.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة