بسبب هبوط أسعار النفط.. انخفاض كبير لأرباح أرامكو السعودية

شركة أرامكو  أكدت أن فيروس كورونا سيؤثر على إيراداتها للعام الجاري (رويترز)
شركة أرامكو أكدت أن فيروس كورونا سيؤثر على إيراداتها للعام الجاري (رويترز)

أعلنت شركة النفط الحكومية العملاقة أرامكو السعودية -اليوم الثلاثاء- تراجع صافي الربح في الربع الأول من العام بنسبة 25%، حيث تضررت من هبوط أسعار النفط الخام في الوقت الذي قلص فيه فيروس كورونا الطلب بشدة، وأشارت الشركة إلى أن أزمة كوفيد-19 ستؤثر على الطلب وعلى إيرادات العام الجاري.

وانخفضت أسعار خام برنت 65% في الربع الأول، قبل أن يتفق منتجو أوبك بلس على خفض الإمدادات بحجم قياسي قدره 9.7 ملايين برميل يوميا بدءا من مايو/أيار الحالي للمساعدة في رفع الأسعار وكبح فائض المعروض.

وتراجع صافي الربح إلى 62.48 مليار ريال (16.64 مليار دولار) في الربع المنتهي في 31 مارس/آذار الماضي، مقابل 83.29 مليار ريال قبل عام (بـ22.2 مليار دولار).

وكان محللون يتوقعون ربحا بقيمة 17.8 مليار دولار، وفقا لمتوسط التقديرات من المجموعة المالية هيرميس المصرية والراجحي كابيتال السعودية وأرقام كابيتال ومقرها دبي.

وقالت أرامكو إن النتائج تعكس "انخفاض أسعار النفط الخام وكذلك انخفاض هوامش أرباح التكرير والكيمائيات، وخسائر إعادة تقييم المخزون".

وقال الرئيس التنفيذي للشركة أمين الناصر في بيان "بالنظر إلى الشهور المتبقية من عام 2020، نتوقع أن تؤثر جائحة كورونا على الطلب العالمي على الطاقة وأسعار النفط، مما سينعكس بدوره على إيرادات الشركة".

وأبقت أرامكو على إنتاجها النفطي عند نحو 9.7 ملايين برميل يوميا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام بموجب اتفاق أوبك بلس لخفض الإمدادات، قبل أن تضخ الشركة النفط بأقصى قدر في أبريل/نيسان الماضي إثر انهيار محادثات بشأن تخفيضات للإمدادات في أوائل مارس/آذار المنصرم.

والعام الماضي، أعلنت أرامكو عن تراجع أرباحها بنسبة 20.6% لتصل إلى 88.2 مليار دولار، بسبب انخفاض أسعار الخام ومستويات الإنتاج.

وتخطط شركة النفط الوطنية العملاقة للاستحواذ على حصة في سابك لصناعة البتروكيمياويات السعودية مقابل نحو سبعين مليار دولار، بيد أن مصادر قالت لرويترز هذا الأسبوع إن من المرجح إعادة هيكلة الصفقة مع هبوط أسعار النفط بسبب فيروس كورونا.

وقالت أرامكو في وقت سابق اليوم إن استحواذها المزمع على حصة 70% في سابك يمضي قدما نحو الاكتمال في الربع الثاني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة