حرب مستعرة على أسعار النفط.. وتأجيل مؤتمر "أوبك بلس"

روسيا انتقدت تصرفات السعودية في الأسواق النفطية (رويترز)
روسيا انتقدت تصرفات السعودية في الأسواق النفطية (رويترز)

أعلن الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف تأجيل عقد مؤتمر أوبك بلس إلى 9 أبريل/نيسان الجاري، بعد أن كان من المقرر عقده اليوم الاثنين.

وأضاف بيسكوف في تصريحات صحفية اليوم من العاصمة موسكو أن روسيا مستعدة للعمل مع البلدان الأخرى من أجل تحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية.

وأشار إلى أن أجندة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا تتضمن إجراء مكالمات هاتفية مع نظيره الأميركي دونالد ترامب والمسؤولين السعوديين.

وأوضح بيسكوف أن أسبابا تقنية حالت دون عقد اجتماع ضمن دائرة تلفزيونية مغلقة.

انتقاد وتراشق
من جانبها، انتقدت روسيا على لسان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف تصرفات السعودية في الأسواق النفطية، مؤكدة أنها ستؤدي قريبا إلى امتلاء كل خزانات النفط في العالم.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن بيسكوف قوله إن روسيا ترغب في محادثات بناءة بشأن الوضع في سوق النفط، ولا ترى بديلا عن الحوار.

وأضاف أن "روسيا لا تحبذ إنهاء اتفاق أوبك بلس، الرئيس (فلاديمير) بوتين وروسيا ملتزمان بعملية تفاوض بناءة لا بديل عنها في سبيل استقرار سوق الطاقة العالمي".

ونقلت رويترز عن مسؤولين في شركة أرامكو تأكيدهم إرجاء إعلان أسعار شحنات النفط إلى الشهر المقبل، في إجراء اعتبر غير مسبوق من قبل السعودية، انتظارا لما سيسفر عنه اجتماع بين أوبك وحلفائها بخصوص تخفيضات إنتاج محتملة.

وقال المصدر المطلع "إنه إجراء غير مسبوق لم تأخذه أرامكو من قبل، أسعار البيع الرسمية لشهر مايو/أيار ستعتمد على ما سيسفر عنه اجتماع أوبك بلس، نبذل ما بوسعنا لإنجاحه، بما في ذلك أخذ هذه الخطوة غير العادية لتأجيل أسعار البيع الرسمية".

أميركا والسعودية
من جانبها، قالت وزارة الطاقة الأميركية اليوم إن النزاع السعودي الروسي في مجال النفط خلف تداعيات كبيرة على الولايات المتحدة، وقطاع الطاقة المحلي بالتحديد.

وذكرت الوزارة في إيجاز صحفي أن وزيري الطاقة الأميركي دان برويليت والسعودي عبد العزيز بن سلمان بحثا هاتفيا تطورات سوق النفط العالمية خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وأبلغ برويليت نظيره السعودي أن النزاع النفطي بين الرياض وموسكو كانت له تداعيات سلبية على الولايات المتحدة، داعيا إلى مواصلة التباحث خلال الفترة المقبلة.

وفي سياق متصل، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيفرض رسوما ضخمة جدا على النفط إذا استمرت الأسعار على حالها الآن، يأتي ذلك على وقع تراشق سعودي روسي بشأن أزمة أسعار النفط.

وأضاف ترامب أنه سيقوم بذلك حماية لقطاع الطاقة في الولايات المتحدة، مؤكدا أن فرض الرسوم يعني أن الولايات المتحدة ليست بحاجة إلى النفط الأجنبي.

يذكر أنه في 5 مارس/آذار الماضي تفكك تحالف أوبك بلس الذي يضم أعضاء أوبك ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا -بعد خلافات بين الرياض وموسكو على تعميق خفض الإنتاج- حتى نهاية 2020.

ومنذ ذلك التاريخ تخوض السعودية وروسيا حربا على أسعار النفط أعقبه إعلان الرياض زيادة ضخ الإنتاج لمتوسط 13 مليون برميل يوميا بحلول مايو/أيار المقبل مقابل 9.8 ملايين برميل يوميا في فبراير/شباط الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة