بعد انكشاف عدة بنوك عليها.. "إن إم سي هيلث" تطلب إلغاء إدراج أسهمها في بورصة لندن

شركة "إن إم سي" عدلت مركز ديونها إلى 6.6 مليارات دولار، وهو أعلى كثيرا من تقديرات سابقة (رويترز)
شركة "إن إم سي" عدلت مركز ديونها إلى 6.6 مليارات دولار، وهو أعلى كثيرا من تقديرات سابقة (رويترز)

قالت شركة "إن إم سي هيلث" المتعثرة لإدارة المستشفيات -اليوم الاثنين- إنها طلبت إلغاء إدراج أسهمها في بورصة لندن، بعد تعليق تداولها قبل شهرين.
 
وعُلق تداول أسهم الشركة -ومقرها الإمارات- قبل شهرين، وخضعت لوصاية إدارية الشهر الجاري بناء على طلب تقدم به واحد من أكبر مقرضيها، وهو بنك أبو ظبي التجاري.

وجاءت الخطوة بعدما عدلت الشركة مركز ديونها إلى 6.6 مليارات دولار، وهو أعلى كثيرا من تقديرات سابقة.

وقال ريتشارد فليمنغ أحد الأوصياء على الشركة والعضو المنتدب في شركة الاستشارات ألفاريز آند مارسال، في بيان نيابة عن الشركة، "نعمل بوتيرة لضمان استمرار رعاية المرضى واستقرار أوضاع العاملين والموردين والأمن المالي للشركات التي تديرها إن إم سي".
 
وتابع أن "إلغاء إدراج الأسهم هو الخطوة المنطقية التالية في ظل الوضع الذي ورثناه"، واستبُعدت "إن إم سي" من مؤشر فايننشال تايمز 100 للشركات القيادية في بريطانيا الأسبوع الماضي.

وتواجه الشركة مشاكل خاصة بحيازات كبار المساهمين فيها، وقال بنك أبو ظبي التجاري هذا الشهر إنه تقدم بشكوى جزائية في أبو ظبي بحق عدد من الأفراد -لم يحددهم- على صلة بالشركة.
 
وخضعت أكبر مجموعة خاصة لتقديم خدمات الرعاية الصحية في الإمارات للتدقيق، بعد أن شككت مادي ووترز الأميركية المتخصصة في البيع على المكشوف في بياناتها المالية.

واستقال بي آر شيتي -الذي أسس الشركة في منتصف السبعينيات- من منصب رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي، ومن عضويته في مجلس الإدارة في فبراير/شباط الماضي، وقال الشهر الجاري إنه سيجري تحقيقات خاصة به.
 
ويجري مقرضو الشركة والأوصياء عليها محادثات بشأن الديون المتراكمة عليها.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال تقرير لوكالة رويترز إن إمارة دبي تتأهب لضربة مالية، في وقت يعصف فيروس كورونا بقطاع السياحة الذي يشكل 11% من الناتج المحلي للإمارة، فماذا عن الديون؟

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة