وول ستريت جورنال: ضغوط أميركية على السعودية وراء اتفاق خفض إنتاج النفط

مقر منظمة أوبك في فيينا بالنمسا (رويترز)
مقر منظمة أوبك في فيينا بالنمسا (رويترز)
قالت "وول ستريت جورنال" الأميركية إن السعودية تعرضت لضغوط أميركية لتقديم تنازلات لصالح المكسيك، وهو ما مهد التوصل إلى اتفاق "أوبك بلس"، في حين رحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بهذا الاتفاق "العظيم"، معتبرا أنه سيصون مئات الآلاف من وظائف الطاقة الأميركية.
 
وكان تحالف "أوبك بلس" قد وافق على خفض الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا خلال شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران المقبلين، بعد توصله إلى تسوية مع المكسيك.
 
ويعد هذا الخفض الأكبرَ على الإطلاق ويمثل 10% من إجمالي الإنتاج العالمي من النفط. ويأتي الاتفاق بعد اجتماع عبر دائرة تلفزيونية شاركت فيه دول تحالف "أوبك بلس".
 
وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قبيل بدء الاجتماع إن الولايات المتحدة مستعدة لخفض إنتاجها النفطي ما بين مليونين وثلاثة ملايين برميل يوميا، معتبرا أن قرار السعودية الأخير بشأن زيادة الإنتاج غير عقلاني.
 
وكشفت "وول ستريت جورنال" أن السعودية تعرضت لضغوط أميركية لتقديم تنازلات لصالح المكسيك، وقالت إن الدولتين تنازعتا بشأن خفض إنتاج النفط بما عرض الاتفاق للخطر لولا التدخل الأميركي. وقد أكدت هذا الأمر وكالة بلومبرغ التي قالت إن الولايات المتحدة زادت الضغط على السعودية من أجل إبرام اتفاق لخفض إنتاج النفط العالمي.
 
وقالت الوكالة إن أعضاء جمهوريين بارزين من مجلس الشيوخ تحدثوا إلى وزير النفط السعودي عبر الفيديو، في محاولة لدفع المحادثات قدما، مؤكدة أن بعض أعضاء المجلس من الجمهوريين أثاروا احتمال قطع المساعدات عن السعودية إذا لم تخفض المملكة إنتاجها وتنهي حرب الأسعار التي بدأتها الشهر الماضي.
 
ونقلت بلومبرغ عن السيناتور كيفين كرامر -عضو مجلس الشيوخ عن  داكوتا الشمالية- قوله إن السعودية أمضت أكثر من شهر وهي تشن حربا على منتجي النفط الأميركيين، بينما كانت القوات الأميركية تقوم بحماية المملكة.
 
وعلى الفور، أشاد ترامب باتفاق كبار منتجي النفط في العالم على خفض إنتاج الخام، قائلا إنه "سيصون مئات الآلاف من وظائف الطاقة في الولايات المتحدة"، مضيفا أنه توجه بالشكر وهنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.
‪وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان تحدث لرويترز عن خفض غير مسبوق لإنتاج النفط‬ (رويترز)
وأعلن وزير النفط الكويتي خالد الفاضل في تغريدة على حسابه في تويتر عن "اتفاق تاريخي" على خفض أعضاء تحالف "أوبك بلس" إنتاجهم من النفط بما يقارب 10 ملايين برميل يوميا، وذلك بدءا من مايو/أيار المقبل، وقال إن الاتفاق جرى بعد محادثات متواصلة ومستمرة منذ فجر الجمعة.
 
وخفض الإنتاج هذا أقل بمقدار 300 ألف برميل عن الرقم الذي اتفقت عليه منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وحلفاؤها وفقا لصيغة "أوبك بلس"، يوم الجمعة الماضي. 
 
وكان وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان قد تحدث هاتفيا الأحد لوكالة رويترز بعد اتفاق أوبك وحلفائها بقيادة روسيا على خفض غير مسبوق لإنتاج النفط (يعادل 10% من الإنتاج العالمي) لدعم أسعار الخام وسط جائحة فيروس كورونا. وقالت مصادر إن التخفيضات العالمية الفعلية -شاملة الدول من خارج التحالف- قد تصل إلى 20%.
 
يذكر أن السعودية ضخت 12.3 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان الجاري، وهو ما يتجاوز مستواها المرجعي المتفق عليه والبالغ 11 مليونا بموجب الترتيب الجديد، مما يعني أن الخفض الفعلي من السعودية بلغ نحو 3.8 ملايين برميل يوميا. وستكون تخفيضات إنتاج النفط الفعلية من الكويت والإمارات أعلى كذلك من الوارد في الاتفاق. 
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة