حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا.. هذه أسلحة المنتجين الكبار

أرامكو  تعهدت بزيادة إنتاجها إلى أكثر من 12 مليون برميل الشهر المقبل مما سيغرق أسواق النفط (رويترز)
أرامكو تعهدت بزيادة إنتاجها إلى أكثر من 12 مليون برميل الشهر المقبل مما سيغرق أسواق النفط (رويترز)

صعدت السعودية حرب أسعار النفط مع روسيا الثلاثاء، حيث تعهدت شركتها أرامكو بتوفير 12.3 مليون برميل يوميا خلال الشهر المقبل، وهي زيادة هائلة لإغراق السوق.

ويقول تقرير في وكالة بلومبيرغ إن ارتفاع العرض الجديد -أكثر من 25% أعلى من معدل إنتاج الشهر الماضي- يضع شركة أرامكو السعودية فوق طاقتها القصوى المستدامة، مما يشير إلى أن المملكة تستعمل حتى مخزوناتها الإستراتيجية لإغراق السوق بأكبر قدر ممكن من الخام وبأسرع ما يمكن.

ويشير التقرير الذي أنجزه ماثيو مارتن وخافيير بلاس وغرانت سميث، إلى أن روسيا ردت على ذلك في غضون دقائق، حيث قال وزير الطاقة ألكسندر نوفاك إن بلاده لديها القدرة على زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل في اليوم. وهذا من شأنه أن يضع إنتاج البلاد المحتمل عند 11.8 مليون برميل في اليوم، وهو رقم قياسي أيضا.

وتعتبر حرب الأسعار هذه أحدث مناورة في الصراع المقرر أن يكون صراعا طويلا ومريرا بين الحليفين السابقين، وفق بلومبيرغ.

وتبع السعودية وروسيا أعضاء آخرون في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، حيث قال العراق إنه سيزيد الشحنات بما يصل إلى 350 ألف برميل يوميا في الشهر المقبل، وستضيف نيجيريا نحو مئة ألف برميل.

ووفق تقرير بلومبيرغ، تواجه السوق وضعا غير مسبوق -زيادة هائلة في العرض مقترنة بانخفاض تاريخي في الطلب بسبب فيروس كورونا- فيوم الاثنين، انخفض سعر الخام بنسبة 25% تقريبا، وهو أكبر انخفاض في يوم واحد منذ ما يقرب من 30 عاما، مما خلق فوضى في أسواق الأسهم والسندات العالمية.

المصدر : بلومبيرغ

حول هذه القصة

أفادت وكالتا بلومبيرغ ورويترز بأن السعودية تعتزم زيادة إنتاج النفط لما يفوق عشرة ملايين برميل الشهر المقبل، بعد انهيار اتفاق خفض المعروض بين أوبك وروسيا، فهل تنهار الأسعار؟

8/3/2020
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة