مع انخفاض أعدادهم ووفاة أحدهم.. مصر تستقبل السياح رغم فيروس كورونا

العمال ضحية سواء جرى استئناف النشاط الاقتصادي أو وقفه. (تصوير خاص لمبنى اتحاد العمال ـ القاهرة ـ أرشيف)
السياحة في مدينة الأقصر تأثرت بنقص السياح الصينيين بعد أن كان لهم الفضل في إنعاشها (الجزيرة)
 عبد الله حامد-القاهرة 

في بدايات ظهور فيروس كورونا في الصين، تراجعت أعداد السياح القادمين من الصين إلى مصر تدريجيا، بحسب عاملين بالسياحة والأنشطة المرتبطة بها.

يقول أحمد -وهو مرشد سياحي يعمل بالأقصر جنوبا- إن السياحة بالمدينة تأثرت بشدة بنقص السياح الصينيين، الذين كان لهم الفضل في انتعاش السياحة بمصر منذ عام 2016 عقب زيارة رئيس الصين شي جين بينغ مصر.

وبلغ عدد المصابين بمصر بالفيروس 55 حالة، توفى أحدهم بمدينة الغردقة على البحر الأحمر، وهو سائح ألماني.

ويؤكد أحمد للجزيرة نت أن النقص شمل أيضا السياح القادمين من أوروبا وأميركا، بالتزامن مع تزايد الإعلان عن إصابات في مختلف دول العالم، وكانت الأنشطة المعتمدة على السياحة كالمطاعم هي الأشد تأثرا أكثر من المزارات السياحية المفتوحة، وفق صاحب أحد المطاعم بالأقصر.

وبحسب زوار لمزارات أثرية في الأقصر وأسوان جنوبا، فقد تناقصت أعداد الزائرين مع ازدياد أرقام الإصابات عالميا وإعلان عدد من الدول عن وصول مواطنيها مصابين بالفيروس أثناء وجودهم بمصر.

وكشفت جولة للجزيرة نت في أشهر مناطق مصر الأثرية وهي منطقة الأهرامات، عن تراجع الزوار الأجانب.

‪مطار القاهرة لا يزال يستقبل سياحا صينيين وسط انتقادات شعبية‬ (مواقع التواصل)‪مطار القاهرة لا يزال يستقبل سياحا صينيين وسط انتقادات شعبية‬ (مواقع التواصل)

رحلات الطيران
توقفت حركة الطيران بين مصر والكويت وعمان، غير أن شركة مصر للطيران أعلنت نهاية الشهر الماضي عن استئناف الطيران بين مصر والصين، موطن الوباء الجديد، ثم أرجأت البت في القرار لمنتصف الشهر الحالي.

ووصلت قبل يومين طائرة على متنها 165 صينيا خضعوا لاختبارات الفحص الطبي الدقيق بمطار القاهرة بحسب تصريحات رسمية، مما أثار عاصفة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وفي محاولة لطمأنة السياح، زارت وزيرة الصحة هالة زايد معبد الكرنك بالأقصر برفقة وزير السياحة والآثار خالد العناني ومسؤولين آخرين، وأكدت أن السياحة "آمنة"، وطالبت العاملين بضرورة اتباع الأساليب الصحية الوقائية.

وأشاد المسؤولون بالإقبال الكبير من السياح من كافة دول العالم لمشاهدة المعالم الأثرية بالأقصر.

وقبل هذه التداعيات، كانت السياحة الوافدة تمثل 15% من إجمالي الناتج المحلي لمصر، ويرتبط بالنشاط السياحي أقل من ثلاثة ملايين مصري، في حين يعمل بها بشكل مباشر أكثر من 300 ألف، بحسب بيانات رسمية.

وبلغ نصيب القطاع الخاص نحو 98% من النشاط السياحي الذي حقق نحو 12.6 مليار دولار في العام المالي 2018-2019.

إجراءات احترازية
ذهبت توقعات وزارة السياحة المصرية قبل أشهر إلى إمكانية أن يحقق القطاع نموا بنسبة 30% خلال العام الجاري، ليتجاوز رقم العام السابق في أعداد السياح وهو 12 مليون سائح.

وخلال اجتماع مجلس إدارة هيئة تنشيط السياحة الأخير، تقرر الاستمرار في الأنشطة الترويجية التي تقوم بها الهيئة لأن الوضع "مؤقت".

وأخطرت وزارة السياحة الاتحاد المصري للغرف السياحية وغرفة الفنادق بضرورة تعميم منشور القرارات التي اتخذتها اللجنة العليا بمجلس الوزراء، والتي تلزم الفنادق والمحلات السياحية بسرعة إبلاغ وزارة الصحة بأي حالات اشتباه، وضرورة تعاقد الفنادق والمحلات السياحية مع أطقم طبية مدربة وذات كفاءة عالية.

وقررت وزيرة البيئة تشكيل غرفة عمليات مركزية لمتابعة إقبال الزوار والسياح على المحميات الطبيعية، والعمل على خفض التكدسات، والتواصل المستمر مع وزارة الصحة.

وقال عضو غرفة شركات السياحة سابقا حسن عبد السلام إن السياحة تسير في مصر بشكل طبيعي، مؤكدا أن الدولة لا تمنع السياح من المجيء.

وتابع أن الإجراءات الطبية اللازمة متبعة كإجراء احترازي للتأكد من سلامة السائح، ثم السماح له بممارسة جولته السياحة بشكل طبيعي.

ونفى عبد السلام وقوع إلغاء لحجوزات الفنادق أو قيام أي شركات سياحة بتسريح عمالتها، لافتا إلى وجود إجراءات طبية صارمة بالمنشآت السياحة بالتنسيق مع وزارة الصحة، وحذر من تداول معلومات مغلوطة.

‪أعداد زوار مزارات مصر انخفضت بعد انتشار فيوس كورونا لكن الأنشطة السياحية مستمرة‬ (الجزيرة)‪أعداد زوار مزارات مصر انخفضت بعد انتشار فيوس كورونا لكن الأنشطة السياحية مستمرة‬ (الجزيرة)

السياحة مستمرة
وأشار عضو غرفة المنشآت الفندقية سامي سليمان إلى أن تقييم التأثير بشكل دقيق سيتم مطلع الشهر القادم مع حلول فصل الصيف، لافتا إلى أنه لا يمكن تقييم مستقبل السياحة على المدى البعيد حاليا في مصر مع انتشار كورونا.

ونفى سليمان اتخاذ أي إجراءات تؤثر على السياحة في مصر مثل منع استقبال السياح، مؤكدا عدم إلغاء أي حجوزات أو تسريح الموظفين.

وأشار إلى أنه يدلي بتصريحاته هذه وهو موجود وسط وفد سياحي في مدينة نوبيع المصرية، مؤكدا أن الأمور تسير بشكل طبيعي، وستتحسن مع دخول الصيف.

بالمقابل قال رئيس غرفة شركات السياحة حسام الشاعر في تصريحات صحفية إن هناك انخفاضا بنسب بين 70% و80% في الحجوزات الجديدة لمصر خلال هذه الفترة، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي بسبب كورونا، نافيا أي إلغاءات في الحجوزات الحالية.

وتشكلت لجنة أزمة من أعضاء بالغرف السياحية ووزارة السياحة والآثار لتبقى على تواصل مستمر من أجل متابعة المستجدات.

وخصصت غرفة السياحة 26 مدربا يتنقلون في جميع المحافظات السياحية لمتابعة العاملين بالفنادق وتدريبهم على الإجراءات الوقائية التي يجب اتباعها.

المصدر : الجزيرة