الانتخابات الأميركية.. الانقسام السياسي ينذر باستمرار الأزمة الاقتصادية العالمية

WASHINGTON, D.C. - APRIL 22, 2018: An American flag flies over the south facade of the White House in Washington, D.C. Additional security fences and barriers were added along the south perimeter to prevent people from jumping the fence and entering the restricted White House grounds. The Secret Service tightened the security on the south side in 2017 by closing access to the entire fence line on the South Lawn. (Photo by Robert Alexander/Getty Images)
أمام الانقسام السياسي سيستمر الاعتماد على الاحتياطي الفدرالي كركيزة وحيدة لإنعاش الاقتصادين الأميركي والعالمي (غيتي إيميجز)

ينذر الانقسام السياسي الحاد في الولايات المتحدة الأميركية بـ4 أعوام من التقلبات في أسواق المال، ومن الركود الاقتصادي على المستوى العالمي.

هذا ما قاله المؤرخ البريطاني آدم توزي مدير "المعهد الأوروبي" (the European Institute) بـ"جامعة كولومبيا" (Columbia University) الأميركية، في مقال نشرته مجلة "فورين بوليسي" (Foreign Policy) الأميركية.

يرى توزي أن التوقعات بفوز جو بايدن بمنصب الرئيس لا تكفي لخروج البلاد من أزمتها الاقتصادية؛ بل ما تحتاجه أميركا وأسواقها، التي تقود قاطرة الاقتصاد العالمي، هو نتيجة نهائية حاسمة للانتخابات تؤدي إلى إجابات واضحة بخصوص طريقة التعامل مع جائحة كورونا، والقضايا الحساسة الأخرى مثل البنية التحتية وتغير المناخ.

ويضيف أن خروج الولايات المتحدة من المأزق الاقتصادي، الذي تعيشه حاليا، يتطلب برنامجا ضخما لإنعاش القطاعات، التي لا يستطيع الاحتياطي الفدرالي أن يصل إليها ويدعمها.

وحسب رأي الكاتب، فإن كبار رجال الأعمال في الولايات المتحدة لم يدعموا بايدن في الانتخابات الحالية لكونهم تحمّسوا للأجندة التقدمية، التي يقترحها المرشح الديمقراطي بشأن تمويل التعليم أو رعاية الأطفال أو إصلاح القطاع الصحي؛ بل ببساطة لأن الديمقراطيين قدموا إجابة أكثر وضوحا عن سبل الخروج من الأزمة الحالية، مقارنة بما فعله دونالد ترامب.

كما أن استطلاعات الرأي التي سبقت الانتخابات، كان لها دور أيضا في الدعم، الذي قدمته نخبة المال والأعمال الأميركية لجو بايدن، كما يقول الكاتب، إذ إن المرشح الديمقراطي كان طوال الوقت متفوقا بفارق عريض يصعب معه توقع عدم فوزه بالانتخابات.

ويستدرك الكاتب قائلا إنه حتى في حال فوز بايدن بالانتخابات الرئاسية، فإن الفارق الضئيل بينه وبين ترامب سيُبقي حالة الانقسام الحادة في البلاد، الأمر الذي قد يكرّسه ترامب عبر التشكيك في نزاهة الانتخابات وفرز الأصوات.

ويضيف الكاتب أن السيناريو المرجح هو حالة انقسام سياسي بسيطرة الديمقراطيين على البيت الأبيض والجمهوريين على الكونغرس، وشلل على صعيد السياسة المالية، واستمرار الاعتماد على الاحتياطي الفدرالي كركيزة وحيدة لإنعاش الاقتصاد الأميركي والاقتصاد العالمي بأسره.

وهذا الوضع -وفق الكاتب- سيزيد من حدة الأزمة المالية في الولايات المتحدة، والتي لن تستفيد منها سوى الأقلية الثرية، بينما يبقى الأمل الوحيد في تخفيف آثار الركود الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا، هو تطوير لقاح فعّال لعلاج المرض.

المصدر : فورين بوليسي

حول هذه القصة

USA and China flag print screen on arm wrestle with world map background.United States of America versus China trade war disputes concept. - Image

قال تقرير مجلة ناشيونال إنترست الأميركية إن الحقيقة الأكثر إزعاجا في تقرير صندوق النقد الدولي ولا يريد الأميركيون الإقرار بها هي أن الصين أزاحت الولايات المتحدة لتتربع على عرش الاقتصاد العالمي. 

Published On 19/10/2020
WASHINGTON, D.C. - APRIL 22, 2018:  An American flag flies over the south facade of the White House in Washington, D.C. Additional security fences and barriers were added along the south perimeter to prevent people from jumping the fence and entering the restricted White House grounds. The Secret Service tightened the security on the south side in 2017 by closing access to the entire fence line on the South Lawn. (Photo by Robert Alexander/Getty Images)

إن التجاذبات السياسية الحادة قبيل الموعد الانتخابي الشهر المقبل، والإشارات السلبية التي يطلقها الرئيس ترامب من خلال تمسكه بالسلطة وتشكيكه في نزاهة الانتخابات تلقي بظلال سلبية على الاقتصاد الأميركي.

Published On 18/10/2020
Democratic Presidential Nominee Joe Biden Speaks In Wilmington, Delaware

إذا فاز جو بايدن برئاسة أميركا، فمن المنتظر أن يضع قضايا المناخ والبيئة على رأس جدول أعماله وسيعزز الاستثمارات الخضراء وإعادة تنظيم صناعة النفط الصخري إيذانا بنهاية عصر الطاقة الذي يهيمن عليه النفط.

Published On 1/11/2020
oil - stock exchange - dollar

تباين أداء البورصات العالمية وأسواق النفط في أعقاب إعلان دونالد ترامب فوزه في الانتخابات حتى قبل الانتهاء من فرز كامل الأصوات، وسط دعوة في وول ستريت وقطاع المال للتحلي بالحذر.

Published On 4/11/2020
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة