مع اتساع إغلاقات كورونا.. النفط يهبط 3% بعد مخاوف تراجع الطلب

FILE - In this March 22, 2012 file photo, a pump jack is silhouetted against the setting sun in Oklahoma City. With oil prices below $50 a barrel and a tax cut scheduled to go into effect on Jan. 1, Oklahoma's already bleak budget outlook is likely to take a turn for the worse. (AP Photo/Sue Ogrocki, File)
النفط قلّص خسائره بعد أن نمت طلبيات التصدير اليابانية للمرة الأولى في عامين (أسوشيتد برس)

تراجعت أسعار النفط أكثر من 3% اليوم الاثنين بفعل المخاوف من أن اتساع نطاق إغلاقات مكافحة فيروس كورونا في أوروبا قد يُضعف الطلب على الوقود، بينما يتأهب المتعاملون لاضطرابات بالتزامن مع انتخابات الرئاسة الأميركية هذا الأسبوع.

وبحلول الساعة 04:10 بتوقيت غرينتش، كانت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير/كانون الثاني منخفضة 1.34 دولار بما يعادل 3.5% إلى 36.60 دولارا للبرميل، في حين هبطت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.41 دولار أو 3.9% لتسجل 34.38 دولارا.

وانخفض برنت بما يصل إلى 5.8% وغرب تكساس بما يصل إلى 6% في المعاملات المبكرة، إلى أدنى مستوياتهما منذ مايو/أيار، في ظل إعادة الدول الأوروبية فرض الإغلاقات الشاملة لكبح معدلات تفشي كوفيد-19 التي تسارعت خلال الأسابيع الماضية.

وقال مايكل مكارثي -كبير إستراتيجيي السوق لدى "سي إم سي ماركتس" (CMC Markets) في سيدني، "متعاملون كثيرون ينظرون إلى الولايات المتحدة ومعدلات العدوى المتصاعدة فيها ويتساءلون إن كانت أوروبا تقدم نموذجا لما سيحدث في الولايات المتحدة خلال الأسابيع المقبلة".

وقد قلّص النفط خسائره بعد أن نمت طلبيات التصدير اليابانية للمرة الأولى في عامين وارتفع النشاط الصناعي الصيني إلى أعلى مستوياته فيما يقرب من 10 سنوات في أكتوبر/تشرين الأول، ومن المتوقع صدور مسوح الصناعات التحويلية لمنطقة اليورو والولايات المتحدة في وقت لاحق من اليوم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تكثف التوجه بشكل كبير نحو الطاقة الخضراء حيث حصلت على دفعة كبيرة من خطط التعافي في مرحلة ما بعد الوباء، ويزعم واضعو هذه الخطط أن التعافي الوحيد الذي كان منطقيا يمر حتما عبر الطاقة النظيفة.

Published On 21/10/2020
Democratic Presidential Nominee Joe Biden Speaks In Wilmington, Delaware

إذا فاز جو بايدن برئاسة أميركا، فمن المنتظر أن يضع قضايا المناخ والبيئة على رأس جدول أعماله وسيعزز الاستثمارات الخضراء وإعادة تنظيم صناعة النفط الصخري إيذانا بنهاية عصر الطاقة الذي يهيمن عليه النفط.

Published On 1/11/2020
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة