تركيا تدخل مرحلة الازدهار.. أردوغان: لن نترك نسب الفائدة المرتفعة تسحق مستثمرينا

أردوغان: لم نهمل الاستثمار والاقتصاد حتى في غمرة تركيزنا على النضال الرامي للحفاظ على استقلالنا (وكالة الأناضول)
أردوغان: لم نهمل الاستثمار والاقتصاد حتى في غمرة تركيزنا على النضال الرامي للحفاظ على استقلالنا (وكالة الأناضول)

وجّه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دعوة لجميع المستثمرين ورجال الأعمال، للاستثمار في كافة المجالات والقطاعات ببلاده.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته، اليوم الأربعاء، في الاجتماع التشاوري لاتحاد الغرف والبورصات التركية بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان "لم نهمل الاستثمار والاقتصاد حتى في غمرة تركيزنا على النضال الرامي للحفاظ على استقلالنا ومستقبلنا بمواجهة الهجمات التي نتعرض لها".

وأضاف "علينا التركيز أكثر على الإنتاج والاستثمار والتوظيف والتصدير في المرحلة الجديدة التي بدأناها". وشدد على وجوب عدم ترك المستثمرين يُسحقون تحت وطأة الفائدة المرتفعة، مؤكدا أنه من غير الممكن الاستثمار، وزيادة التصدير، ومضاعفة اليد العاملة في ظل ارتفاع نسب الفائدة.

وأردف قائلا "الكثير من رجال الأعمال والصناعيين، شرحوا لي كيف وصلوا إلى حافة الإفلاس؛ بسبب ارتفاع نسب الفائدة".

وأشار أردوغان إلى أن تركيا أنهت مرحلة التحضير وتدخل في فترة الازدهار، مشددا على أهمية مكافحة التضخم وتخفيض نسبته إلى ما دون 10%. وقال "عبر الإصلاحات التي قمنا بها رفعنا بلادنا 27 مرتبة، لتبلغ المركز 33 من أصل 190 دولة في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال".

ولفت الرئيس التركي إلى أن المعطيات الأولية لشهر سبتمبر/أيلول تؤكد أن تركيا ستنهي أداء الربع الثالث من العام بنمو قوي، وقال "سنتجاوز كل هذه الصعوبات العام المقبل إن شاء الله وستصبح مجرد ذكرى".

وشدد على أهمية التشاور مع عالم الأعمال فيما يخص الشؤون الاقتصادية، والاستفادة من نتاج الفكر المشترك لإنعاش اقتصاد البلاد. وقال "سنرى التميز الإيجابي لبلادنا في مجالات الإنتاج والتصدير، وتوظيف اليد العاملة، والنمو".

الرئيس التركي وجه دعوة لجميع المستثمرين للاستثمار في كافة المجالات والقطاعات ببلاده (وكالة الأناضول)

حزم دعم خالية من الفوائد

أوضح أردوغان أن بلاده نفذت العديد من حزم الدعم الضرورية الخالية من الفوائد، وأطلقت أكبر حزم قروض حتى الآن.

كما أشار إلى أن 18 عاما مضت من فترة حكم حزبه، كانت فيها التنمية المستدامة المليئة بالإصلاحات والنجاحات، في قلب السياسات التركية، لافتا إلى أنهم قدموا -وفق مفهوم التنمية الشاملة- خدمات لامست كل شخص وكل أسرة.

وقال "زدنا دخلنا القومي من 236 مليارا إلى 950 مليار دولار، وصادراتنا من 36 مليارا إلى 152 مليار دولار".

وأفاد بأن تركيا أدرجت في مصاف الدول ذات الدخل المتوسط ​​الأعلى، عبر رفع نصيب الفرد من الدخل القومي إلى 12 ألفا و500 دولار.

وأضاف قائلا إن الاستثمارات المباشرة في بلادنا بلغت 138 مليار دولار، وخفضنا معدل التضخم من 32% إلى 4%، وأسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها.

إصلاحات

نوه أردوغان إلى أن الإصلاحات الاقتصادية والقانونية، التي يقومون بها، تأتي ضمن الاستعدادات لهذه المرحلة الجديدة، مؤكدا أن التغييرات اللازمة للمرحلة القادمة في طورها الأخير.

وقال "سنضمن استقرار الأسعار والاستقرار المالي؛ لذلك فإن مكافحة التضخم على رأس أولوياتنا، هدفنا هو الوصول إلى أرقام تضخم من خانة واحدة في أسرع وقت ممكن".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

هوى سعر صرف الليرة التركية لأدنى مستوى منذ إلغاء أصفارها الستة مطلع عام 2005، ليسجل الدولار حوالي 8.50 ليرات للدولار الواحد، وهو ما رآه مراقبون “كارثة”. تعرف على مسار الليرة منذ أتاتورك وحتى أردوغان.

في خطوة مفاجئة أثارت تساؤلات واسعة داخل الأوساط الاقتصادية، أعلن وزير الخزانة والمالية التركي، براءات ألبيرق، الأحد استقالته، فيما تم تعيين وزير جديد خلفا له، فما علاقة هذه الاستقالة بإنقاذ الاقتصاد؟

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة