لجذب الزبائن لشركتك الناشئة.. 6 أساليب وأفكار غير تقليدية

سرعة موقعك الإلكتروني ضرورية حتى لا يشعر الزوار بالضجر، فيغادروا من دون الاطلاع على منتجاتك (غيتي)
سرعة موقعك الإلكتروني ضرورية حتى لا يشعر الزوار بالضجر، فيغادروا من دون الاطلاع على منتجاتك (غيتي)

يمكن قياس نجاح الشركات الناشئة من خلال معرفة نسبة الزبائن الفعليين من عدد الأشخاص الذين يزورون موقعها الإلكتروني؛ ولذلك يعتبر تحسين الموقع لزيادة نسبة تحويل الزوار إلى زبائن فعليين مهمة شاقة وحساسة حتى في أكبر المؤسسات، فكيف إن كان الأمر يتعلق بشركة ناشئة.

ويقول الكاتب بريجاش واودان، في تقرير نشره موقع "هاكر نون" (hacker noon) الأميركي، إن بعض الشركات الناشئة رغم اجتهادها الكبير في التخطيط والعناية بجودة المنتج وثمنه، وتميزها من حيث الابتكار والتجديد؛ إلا أنها لا تحظى بردود الأفعال والإقبال الذي كانت تأمله.

تحسين قدرة موقعك الإلكتروني على جذب الزوار وتحويلهم إلى زبائن فعليين، هي مسألة تتطلب بعض الأساليب والأفكار غير التقليدية، تعرف عليها:

الشيء المهم عند إطلاق شركة جديدة هو آراء الزبائن لا البائع (غيتي)

1-لا تضع افتراضات من تلقاء نفسك

أغلب الشركات الناشئة ترتكب هذا الخطأ، حيث أن القائمين عليها يضعون الافتراضات مسبقا، ويتمسكون بها، وأحيانا قد تكون هذه الافتراضات صحيحة؛ لكن المشكلة هي أن هذا الرأي لا قيمة له حتى لو كان مطابقا للواقع والمنطق.

ذلك أن الشيء المهم عند إطلاق شركة جديدة هو آراء الزبائن لا البائع؛ لأن هؤلاء هم الذين سيدفعون المال، ويشترون المنتج إذا نال إعجابهم؛ لذلك ينصح خبراء الأعمال بالاعتماد دائما على الأرقام والإحصاءات ودراسات السوق.

 2- تحسين سرعة الموقع

عندما يصبح موقعك معروفا، ويقبل الناس على زيارته، فإنك تحتاج إلى السرعة حتى لا يشعر الزوار بالضجر، فيغادروا من دون الاطلاع على المنتجات المعروضة.

وتنص القاعدة على أن الزبون يجب أن ينتهي من تحميل الصفحة، ويراها خلال أقل من ثانيتين.

الاستجابة السريعة لرسائل الزوار، وهذا يعمل على إطالة الزمن، الذي يقضونه في موقعك (غيتي)

3- استجابتك يجب أن تكون قوية

الحصول على اهتمام الجمهور، وتحسين سرعة تحميل البيانات في موقعك لا يكفيان لتحويل الزوار إلى زبائن فعليين؛ بل تحتاج أيضا إلى توجيه اهتمامك نحو التفاعل مع الزبائن بسرعة، والرد على أسئلتهم، والتحاور معهم بروح إيجابية وبناءة تشجعهم على الإقبال على المنتج.

ويتم ذلك من خلال الاستجابة السريعة لرسائل الزوار، وهذا يعمل على إطالة الزمن، الذي يقضونه في موقعك، وتجد الوقت الكافي لعرض منتجك عليهم، وشرح كافة مزاياه، وإقناعهم بإتمام عملية الشراء.

كما يجب الانتباه إلى أن الزبائن يحتاجون لمعلومات مبسطة وموجزة حول أهمية المنتج لحل مشاكلهم، وجعل حياتهم أفضل؛ لذلك يمكن عرض مزايا المنتج في شكل رؤوس أقلام، أو باستخدام صورة كتبت عليها مجموعة من الكلمات والأرقام، أو عرض مقطع فيديو تشرح فيه كل شيء عن منتجك، وتؤكد التجارب والبحوث العلمية أن الصورة أقوى تأثيرا من الكتابة.

4- الاهتمام بالتصميم  الخاص بمنتجك

بعد وصولك للجمهور المستهدف، وتحسين سرعة التحميل في موقعك، وتحقيق استجابة سريعة لرسائل وتساؤلات الزبائن، يجب عليك أيضا الاهتمام بالتصميم الخاص بمنتجك وموقعك والصورة التي يظهر بها؛ وإلا فإن الزبون على الأرجح سيتركك ويتوجه نحو أحد منافسيك.

ويرى الكاتب أن الاكتفاء بموقع إلكتروني بسيط وقديم الطراز هو أمر لن يترك انطباعا جيدا لدى الزوار، والتصميم الجيد يعني جعل موقعك تفاعليا وقادرا على عرض رسائلك بشكل واضح ليفهمها الزوار، كما أن اختيار الألوان وسهولة التصفح وبساطة مراحل القيام بعملية الشراء، كلها عوامل مؤثرة.

معرفة آراء وانطباعات الزبائن الحاليين للشركة الناشئة عملية في غاية الأهمية (غيتي)

5- عرض آراء وتوصيات من مؤسسات رسمية وزبائن سابقين

عرض هذه الآراء والتوصيات التي تمدح شركتك الناشئة يساعدك على تحويل عدد أكبر من الزوار إلى زبائن فعليين،؛ لكن يجب الحذر لأن سوء استخدام هذه التقنية قد تكون له نتائج عكسية.

يمكنك أن تطلب من بعض الزبائن تصوير مقاطع فيديو يظهرون فيها، وهم يمدحون منتجاتك مقابل إرسال بعض الهدايا لهم، تأثير هذه التقييمات يكمن في أن الزبائن الجدد بشكل عام لا يقبلون على شراء منتج ما يزال مجهولا في السوق، ولذلك فإنهم عندما يشاهدون أراء زبائن سابقين يزول ترددهم.

كما يمكن تشجيع الزوار من خلال استعراض أرقام المبيعات لإظهار مكانتك في السوق، أو تخصيص خط هاتف مجاني لهم لطرح أسئلتهم أو طلب المنتج، ويجب اختيار رقم يسهل تدوينه وتذكره، وعرض ذلك الرقم بكل وضوح على موقعك الإلكتروني، والغرض من ذلك هو أن كثيرا من الناس وخصوصا من تجاوزوا 40 من العمر يفضلون استخدام الهاتف للتواصل.

6- استطلاعات الرأي مهمة

معرفة أراء وانطباعات الزبائن الحاليين للشركة الناشئة عملية في غاية الأهمية، لمعرفة ما إذا كانوا يعتقدون أن المنتج يمكن أن يتحسن أكثر، وإذا قدمت الأغلبية اقتراحا أو فكرة معينة، فيجب عليك أخذ الأمر بكل جدية في إطار السعي المستمر لتحسين المنتج.

وهناك أسئلة أخرى عديدة يمكن طرحها، حول مدى رضاهم، وسبب توجههم إلى شركتك من دون غيرها، هذه التفاصيل قد تكون الأساس، الذي تبني عليه حملتك الدعائية القادمة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة