هل من علاقة بين إقالة هشام عز العرب وتمويل مصري لحملة ترامب؟

هشام عز العرب حقق نجاحا في إدارة البنك التجاري الدولي بمصر قبل أن تتم إقالته فجأة (مواقع التواصل)
هشام عز العرب حقق نجاحا في إدارة البنك التجاري الدولي بمصر قبل أن تتم إقالته فجأة (مواقع التواصل)

مرت أيام على إقالة رئيس البنك التجاري الدولي بمصر هشام عز العرب، لكن الجدل لم يتوقف بشأن هذه الإقالة، كما أن التكهنات لم تتوقف بشأن الأسباب التي تكمن خلفها، خاصة وأن الرجل يعد من أنجح الشخصيات المصرفية في مصر والشرق الأوسط، كما أنه أحدث نقلةً في أداء البنك.

وكان البنك المركزي المصري أرسل الخميس الماضي خطابا إلى مجلس إدارة البنك التجاري الدولي "سي آي بي" (CIB) -أكبر بنك مدرج في البورصة بمصر- يطالب فيه بتنحية عز العزب من منصبه رئيسا للبنك وفقا لمجموعة من الملاحظات أوردها الخطاب.

وأحدث القرار صدى في البورصات العالمية، حيث انخفضت شهادات الإيداع الدولية للبنك بنسبة 17% في بورصة لندن الخميس، في حين اعتبر مراقبون أن قرار الإقالة ربما يرتبط بصراعات بين أجنحة في الحكم ومراكز قوى وتأثير في مصر.

لكن مصدرا داخل البنك المركزي المصري قال للجزيرة نت إن إقالة هشام عز العرب ربما تعود بنسبة كبيرة إلى تسريب تحقيق أميركي استمر أكثر من 3 سنوات في أموال تدفقت من خلال بنك مصري مملوك للدولة لدعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بملايين الدولارات، وذلك خلال حملته الانتخابية في عام 2016 وانتهت بوصوله إلى منصب الرئاسة، وفق خبر نشره موقع سي إن إن (CNN) الأميركي قبل أيام.

وحسب هذا المصدر، فإن البنك التجاري الدولي بمصر كان هو البنك الذي تورّط في تمويل حملة ترامب، وإن إقالة عز العرب جاءت لحفظ ماء الوجه وإبعاده عن الأضواء واحتمالات المحاسبة والتفتيش عن الجهة التي كانت وراء تمويل حملة ترامب.

البنك المركزي طلب من البنك التجاري الدولي بمصر إقالة رئيسه هشام عز العرب (الجزيرة)

وشدد المصدر في حديثه على أن التعاملات المالية مع الجهات الأجنبية الرسمية لا تتم إلا بموافقة القيادة السياسية، وهشام عز العرب لم يختلس أو يهدر أصول الدولة، وإقالته جاءت بهدف حمايته "حيث يعطي القانون المصرفي في مصر للبنك المركزي حق إسقاط جميع المشاكل المالية والإدارية والقانونية عن رئيس مجلس إدارة أي بنك عامل في مصر بمجرد الاستقالة أو الإقالة، وبالتالي غلق الباب أمام إمكانية محاسبة الرجل جنائيا أو سياسيا بسبب إهدار هذه الملايين في حملة ترامب".

يذكر أن البنك المركزي المصري قد أصدر مذكرة بتاريخ 22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري موجهة لحسن أباظة المسؤول التنفيذي والعضو المنتدب وعضو مجلس إدارة البنك التجاري الدولي، قال فيها إن التفتيش الميداني الذي أجري للبنك قد أسفر عن وجود مخالفات جسيمة لأحكام قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي والتعليمات الرقابية والقرارات الصادرة عن البنك المركزي المصري، والأعراف والممارسات المصرفية السليمة.

وأشارت المذكرة خصوصا إلى الضعف الشديد في إجراءات الرقابة على عمليات منح الائتمان ومصداقيتها، وإهدارها جميع الأسس المصرفية من أساسها، وكذا وجود أوجه قصور حادة في بيئة الرقابة الداخلية، مما نتج عنه خسائر مالية ضخمة يرى المركزي معها خطورة على البنك من هذه الممارسات السلبية وبالتالي تعريض سلامة وسمعة الجهاز المصرفي بالكامل للخطر.

من جانبه قال هشام عز العرب في بيان نشره على صفحته على فيسبوك إنه كان يعتزم ترك منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب العام الماضي، لكن المساهمين طلبوا منه الاستمرار 12 شهرا أخرى، مؤكدا أنه "بالنظر إلى الوضع الحالي مع البنك المركزي المصري، فقد قررت أن الوقت قد حان لإنهاء رحلتي مع البنك التجاري الدولي".

في الأثناء تحدثت تقارير صحفية مصرية عن وجود خلافات كبيرة بين عز العرب ومحافظ البنك المركزي طارق عامر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة