أزمة 737 ماكس تضرب بقوة.. بوينغ تتكبد أول خسارة منذ 22 عاما

A Boeing 737 Max takes part in a flying display during the 52nd Paris Air Show at Le Bourget Airport near Paris, France June 22, 2017. REUTERS/Pascal Rossignol
تكاليف وقف رحلات بوينغ ماكس737 فاقت 14 مليار دولار العام الماضي (رويترز)

أعلنت شركة بوينغ أمس الأربعاء عن أول خسارة سنوية منذ 1997 مع تزايد تكاليف أزمة 737 ماكس، وأشارت إلى أنها ستخفض مجددا إنتاج طائراتها الأكبر حجما 787 دريملاينر التي هي حاليا مصدرها الرئيسي للأموال.

وقالت الشركة أمس إن الخسائر التشغيلية بلغت 2.53 مليار دولار في 2019 مقارنة بأرباح بلغت 3.87 مليارات دولار في 2018.

ووصلت التكاليف المرتبطة بوقف رحلات طائرات 737 ماكس حول العالم إلى 14.6 مليار دولار في 2019، نصفها تقريبا تعويضات لشركات الرحلات الجوية التي اضطرت إلى إلغاء عشرات الآلاف من الرحلات.

وحذرت الشركة من أعباء مالية إضافية بقيمة أربعة مليارات دولار في 2020، وفق ما ذكرت رويترز.

وكانت بوينغ -التي تواجه أكبر أزمة في تاريخها- قد قدرت في السابق أن تكاليف تداعيات أزمة ماكس ستصل إلى حوالي ثمانية مليارات دولار، في حين كانت تقديرات المحللين تتراوح بين 16 و25 مليار دولار.

وأسفرت حادثتا تحطم، الأولى لطائرة تابعة لشركة الطيران "لاين إير" في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والثانية تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في 10 مارس/آذار الماضي في ظروف متشابهة عن سقوط 346 قتيلا.

وأرجأت بوينغ إلى منتصف 2020 عودة "ماكس" إلى الخدمة، وتأمل عودة الإنتاج المعلق منذ بداية العام قبل ذلك التاريخ.

تراجع الطلب
يضاف إلى متاعب بوينغ تراجع الطلب على طائراتها الأكبر حجما والأكثر ربحية -787 دريملاينر- بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وهو ما ألحق ضررا بتدفقات الأموال في وقت تتزايد فيه ديونها.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي قالت بوينغ -التي تنتج 787 دريملاينر بمعدل 14 طائرة في الشهر- إنها تتوقع أن ينخفض الإنتاج في أواخر 2020 إلى 12 طائرة فقط في الشهر، وسط نضوب في الطلبيات من الصين.

وتتوقع الشركة الآن مزيدا من التراجع في إنتاج 787 دريملاينر ليصل إلى عشر طائرات في الشهر في أوائل 2021.

وإزاء ارتفاع التكاليف تمكنت بوينغ من تأمين قرض بـ12 مليار دولار على الأقل من كبرى المصارف الأميركية، بحسب ما ذكرت مصادر مصرفية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأزاحت مجموعة إيرباص الأوروبية منافستها بوينغ عن صدارة مصنّعي الطيران المدني عالميا، وذلك إثر تسجيل المجموعة الأميركية طلبات سلبية (-87%) وتراجعا على صعيد عمليات التسليم بنسبة 53% في 2019.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة