أرامكو السعودية.. هذا ما تخفيه الأرقام المعلنة

أرامكو حققت أرباحا بـ111 مليار دولار في العام 2018 (رويترز)
أرامكو حققت أرباحا بـ111 مليار دولار في العام 2018 (رويترز)

رغم الأرباح الكبيرة التي حققتها شركة أرامكو السعودية، فإنها ما زالت هشة بشكل كبير إزاء عملية تنويع المصادر، في وقت يسبب فيه عدم التطابق بين تصنيف الشركة وأرقامها "المذهلة" معضلةً بالنسبة للمستثمرين.

ويقول الباحث في شؤون الطاقة والنفط نيك كاننغهام، في تقريره بموقع "أويل برايس" الأميركي، إن شركة أرامكو السعودية تستعد لإطلاق إصدار سندات بهدف شراء شركة "سابك" السعودية للبتروكيماويات، وهو ما تطلّب إصدار نشرة مفصلة عن أرامكو.

وكجزء من هذه المراجعة، كشفت أرامكو الاثنين عن بعض الأسرار التي تخضع لرقابة الدولة المشددة، التي ظلت طي الكتمان منذ عقود وأثارت عددا لا متناهيا من التكهنات.

وعلى خلفية ذلك، أصدرت أرامكو بعض التفاصيل المضللة إلى حد ما، يقول التقرير.

وعلى سبيل المثال، أفادت التفاصيل بأن حقل الغوار النفطي، الذي لطالما احتل مكانة أسطورية بفضل حجمه الهائل، والذي اتسمت أعماله الداخلية بالغموض، يعجز اليوم عن تحقيق الإنتاج ذاته كما كان يعتقد سابقا.

تجدر الإشارة إلى أن حقل الغوار يمثل جوهر إنتاج أرامكو النفطي، كما يكتسي أهمية بالغة بالنسبة للأمن القومي للدولة السعودية.

وأشار الكاتب إلى أن نشرة الإصدار تفيد بأن هذا الحقل قادر على إنتاج 3.8 ملايين برميل يوميا فقط عوضا عن 5 ملايين برميل، وهو التقدير التقريبي الذي تم تداوله على نطاق واسع طيلة سنوات عديدة.

وأشار الكاتب إلى أن نشرة أرامكو كشفت عن بعض الأرقام الملفتة للنظر والتي كانت أيضا موضوع التخمينات. وتقرّ الوثيقة بأن الشركة قادرة على إنتاج حوالي 12 مليون برميل في اليوم، وهو معدل الإنتاج الذي كان محلّ شكوك وانتقادات.

وبما أن الإنتاج الحالي قد بلغ حوالي 10 ملايين برميل في اليوم، يقتضي ذلك وجود سعة احتياطية بحجم مليوني برميل في اليوم، وهو احتياطي مؤقت قادر على سد بعض الفجوات في المخزون الافتراضي، يقول التقرير.

‪وكالة فيتش صنفت أرامكو عند أي+ بسبب ارتباطها بالدولة‬ (رويترز)

أسئلة دون إجابة
وأكد الكاتب أن الأسئلة التي تتعلق بمستقبل أرامكو لا تزال دون إجابة. فرغم أن الشركة تملك أكبر احتياطي للنفط في العالم بتكلفة إنتاج منخفضة، فإن ديمومة السوق النفطية بشكل عام ما زالت محل نقاش، إذ تلوح في الأفق ذروة الطلب على النفط، في وقت تؤكد فيه أرامكو أنها ستكون في وضع جيد للتعامل مع متطلبات هذه الذروة، لا سيما في ظل انخفاض تكلفة الإنتاج، مما يسمح لها بتخطي اضطرابات السوق.

وأوضح الكاتب أن شركة أرامكو تسعى إلى تنويع خدماتها والانتقال إلى مجال صناعة البتروكيماويات والتكرير والغاز الطبيعي وغيرها من المسالك التي يمكن أن تحميها من متطلبات ذروة الطلب مستقبلا.

ويضيف الكاتب أن هذا التحول لا يزال متواضعا نسبيا نظرا لحجم النفط الخام التي تملكه.

ويقول المحلل الاقتصادي أوليفر جاكوب من شركة بتروماتريكس لصحيفة فايننشال تايمز، "سيكون من الصعب للغاية بالنسبة للشركة تنويع مصادرها بعيدا عن النفط".

ويختم الكاتب بالقول إنه على الرغم من الأرباح الهائلة التي حققتها الشركة بفضل احتياطاتها النفطية الضخمة، فإنها ما زالت هشّة بشكل كبير إزاء عملية التحول غير الواضحة في مجال الطاقة.

معضلة
في الأثناء تقول رويترز إنه بعد تردد في السابق، اضطرت شركة النفط العملاقة للإفصاح عن أوضاعها المالية للحصول على تصنيف ائتماني قبل بيع السندات دولية.

وتظهر بيانات أرامكو المالية، التي نُشرت في وقت سابق هذا الأسبوع، أنها تحقق أرباحا تفوق إلى حد كبير أي شركة أخرى في العالم، وتتفاخر بأرباح أساسية بقيمة 224 مليار دولار وربح صاف بقيمة 111 مليار دولار.

وصنفت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية الاثنين الماضي شركة أرامكو السعودية عند "أي +" (A +) مع توقعات مستقبلية مستقرة، في أول تصنيف للشركة السعودية، كما منحت وكالة موديز تصنيف "أي1".

وتقول موديز وفيتش إن تصنيف أرامكو تقيده تصنيفاتهما للسعودية، لكن لو كانت أرامكو غير مقيدة بصلاتها بالدولة لكانت حصلت على تصنيف سيضعها على قدم المساواة مع شركات مثل إكسون، أكبر شركة نفط مدرجة في العالم.

وتضيف رويترز أن عدم التطابق بين تصنيف الشركة وأرقامها المذهلة تسبب في  معضلة بالنسبة للمستثمرين.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة