ماليزيا تواجه منافسة من بلدان سياحية ناشئة

الرقص التقليدي في ماليزيا
21 مليار دولار عائدات ماليزيا من السياحة العام الماضي (الجزيرة)

سامر علاوي-كوالالمبور

بعث مؤشر السياحة في منطقة جنوب شرقي آسيا جرس إنذار للحكومة الماليزية التي تشكل عائدات السياحة جزءا مهما من وارداتها، وسط تراجع بأعداد الزائرين الأجانب عام 2018 مقارنة بالسنوات السابقة.

ورغم تراجع نسبة السياح فإن ماليزيا احتفظت بنمو وارداتها السياحية نظرا لزيادة إنفاق السياح، ولا سيما القادمين من الخليج العربي.

وقدرت عائدات السياحة بـ21 مليار دولار العام الماضي، بزيادة نحو مليار دولار عن العام الذي سبقه، في حين تطمح الحكومة إلى رفع عائدات السياحة إلى 25 مليار في عام 2020.

وفي حديثه للجزيرة نت اعتبر محمد بختيار نائب وزير السياحة الماليزي أن أبرز تحد يواجه هذه الصناعة في بلاده هو ظهور محطات سياحية ناشئة في جنوب شرقي آسيا، مثل فيتنام وإندونيسيا وميانمار التي تستقطب أعدادا متزايدة من السياح على حساب ماليزيا.

وفي مقابل مؤشرات تراجع أعداد السياح المقبلين على ماليزيا أشار بختيار إلى أن فيتنام شهدت العام الماضي نموا بنسبة 19% في أعداد السياح الأجانب الذي زاروها في عام 2018، وأن إندونيسيا تشهدا نموا كبيرا جدا في هذا المجال.

وبرأي نائب الوزير، فإن هذه المؤشرات تدفع المسؤولين عن قطاع السياحة الماليزي إلى إعادة النظر في أساليب الترويج السياحي القديمة، واعتماد التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، واعتماد ميزانيات إضافية للتسويق السياحي.

‪ماليزيا أصبحت تتجه إلى أسواق سياحية غير تقليدية‬ (الجزيرة)‪ماليزيا أصبحت تتجه إلى أسواق سياحية غير تقليدية‬ (الجزيرة)

أسواق جديدة
تتجه أنظار الحكومة الماليزية إلى أسواق سياحية غير تقليدية بالنسبة لها، وقد عينت الأذرية الروسية نرجس سافاروفا سفيرة سياحية في روسيا و"كومونولث الدول المستقلة" عن الاتحاد السوفياتي السابق.

وتقول سافاروفا للجزيرة نت إن أهمية المنطقة التي تعمل فيها تنبع من أنها أسواق سياحية جديدة، حيث إن عمر النشاط السياحي فيها يتراوح بين 15 و20 سنة، وهي واعدة بسبب النمو الاقتصادي الذي تعيشه بعض هذه البلدان والرغبة في الانفتاح على العالم.

وتؤكد الأذرية الأصل المتزوجة من رجل أعمال روسي أن الثراء في التنوع الثقافي وجمال الطبيعة الاستوائية، مقابل الطقس الحاد شتاء في شرق أوروبا ووسط آسيا عوامل تسهل مهمتها كثيرا أثناء الترويج السياحي لماليزيا.

أما نائب وزير السياحة الماليزي فيرى في الهند سوقا واعدة لاستقطاب السياح، إذ تصل حصتها من السياح إلى 50 مليون سائح سنويا.

ونظرا للقرب الجغرافي، فإن ماليزيا من الأماكن المرشحة لاستقطاب السياح الهنود، في وقت تبرز الحاجة للاحتفاظ بالسياح التقليديين، مثل أوروبا والشرق الأوسط نظرا لارتفاع نفقاتهم السياحية.

‪محمد بختيار نائب وزير السياحة الماليزي‬ (الجزيرة)‪محمد بختيار نائب وزير السياحة الماليزي‬ (الجزيرة)

النمط السياحي
يعتقد جيم كونغ نائب رئيس مجلس السياحة في ماليزيا أن تكنولوجيا الاتصالات والإنترنت غيرت أمزجة السياح، فالسنغافوريون الذين دأبوا على التجول في ماليزيا ضمن رحلات جماعية تنظمها مكاتب سياحية أصبحوا يفضلون السفر بسياراتهم العائلية أو الحجز مباشرة إلى الدول المجاورة على متن خطوط جوية رخيصة.

ويرى الخبير في مجال السياحة صلاح الدين أيوب أن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي واضطراب الأوضاع السياسية في بعض المناطق وتحذيرات السفر من قبل الحكومات إلى جهات معينة وانتشار الأوبئة مثل سارس وإنفلونزا الخنازير وغيرها ساهمت كثيرا في تغيير وجهات السياح.

لكن كونغ يرى أن ماليزيا قادرة على التغلب على المنافسة الإقليمية في المجال السياحي، وذلك بإنشاء شبكات خطوط جوية دولية في مناطق سياحية.

ويشير إلى أن وصول الخطوط الجوية القطرية إلى جزيرة بينانغ، وتحويل مطار سيناي في ولاية جوهور إلى مطار دولي يجعلانها نقطة ارتكاز سياحية إقليمية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

النفط والغاز أبرز القطاعات جذبا للاستثمارات العربية بماليزيا

احتل النفط والغاز أبرز القطاعات التي استقطبت الاستثمارات العربية بماليزيا العام المنصرم، وسعيا لتنويع الاستثمار دعت الحكومة الماليزية المستثمرين العرب لاستكشاف مجالات أخرى غير تقليدية مثل الصناعات الإلكترونية والأطعمة الحلال.

Published On 4/2/2018
ماليزيا لم تعد مقصداً سياحياً يجذب السياح الصينيين

شهدت أعداد السياح الصينيين إلى ماليزيا تراجعاً حاداً بعد اختفاء الطائرة الماليزية في الرحلة إم إتش370. ووصل ذلك التراجع ذروته خلال عطلة عيد العمال العالمي بداية مايور/أيار الجاري.

Published On 7/5/2014
In this Friday, March 1, 2015 photo, Malaysia's landmark the Petronas Twin Towers and Kuala Lumpur Tower is seen illuminated during dusk in Kuala Lumpur, Malaysia on outside Kuala Lumpur, Malaysia. Two airplane catastrophes put Malaysia on the map in a bad way in 2014. But it didn’t hurt the country’s tourism, and the higher visibility may even have helped: visitor numbers had their strongest growth in years. (AP Photo/Joshua Paul)

تتوقع ماليزيا استقبال 30.5 مليون سائح من كافة أنحاء العالم خلال العام 2016 بإيرادات تبلغ 28 مليار دولار، حسب تصريحات داتو عزيزان نور الدين نائب المدير العام لهيئة السياحة الماليزية.

Published On 25/4/2016
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة