الأرقام تتحدث.. ميزانية السعودية تئن والناتج المحلي يتآكل

لم يمض أكثر من 45 يوما حتى عادت السلطات السعودية إلى الاقتراض من جديد لسد العجز في ميزانية البلاد، ففي آخر مرة حصلت المملكة على سبعة مليارات ونصف المليار دولار، وها هي اليوم تعلن خطة لاقتراض أكثر من ثلاثين مليار دولار.

وتعكس هذه الخطوة المتاعب المتزايدة لاقتصاد أرهقته تداعيات مقتل الصحفي جمال خاشقجي وحرب اليمن واعتقالات الريتز وانخفاض أسعار النفط ومشروعات كبيرة مشكوك في جدواها.

ومن المثير للتساؤل في ظل العجز المالي الذي تعانيه المملكة، إصرار ها على تلبية مطلب أميركي بإجراءات من شأنها تخفيض أسعار النفط العصب الرئيسي للخزينة السعودية، وهو ما برره مراقبون بأنه لكسب ود الرئيس الأميركي دونالد ترامب لوأد إدانة مجلس الشيوخ الأميركي لولي العهد السعودي بقتل خاشقجي.

المصدر : الجزيرة