مقاومة للعقوبات ولا تعتمد على النفط.. مشروع موازنة إيران بـ40 مليار دولار

قدم الرئيس الإيراني حسن روحاني مقترح الميزانية الإيرانية للعام المقبل بقيمة أربعين مليار دولار إلى البرلمان.

وقال روحاني -في كلمة له في البرلمان الإيراني- إن الميزانية مبنية على مبدأ مواجهة العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران.

وأضاف أن الولايات المتحدة فشلت في تحقيق أهدافها من الضغوط الاقتصادية التي تفرضها على إيران وخاب أملها، حسب تعبيره.

واعتبر روحاني أن اقتصاد بلاده شهد نموا خلال الأشهر الماضية رغم عدم بيع النفط وأن هذا النمو سيتواصل خلال العام المقبل.

ويستبعد الرئيس الإيراني النفط من حساباته المالية في الموازنة الجديدة وإن لم يلغه نهائيا، لكنه خفض من صادراته إلى الحد الأدنى لهذا العام بحدود ثمانمئة ألف برميل يوميا، بعدما كانت 2.5 مليون برميل يوميا قبل العقوبات.

ويقول نائب رئيس لجنة الميزانية في البرلمان الإيراني هادي قوامي، "في الميزانية لم تعد الحكومة تعتمد على النفط في مصاريفها، وما سيتم تحصيله من تجارة النفط سيصرف فقط في الإعمار والاستثمار".

وأفاد مدير مكتب الجزيرة في طهران عبد القادر فايز بأن مشروع الموازنة يأتي في بيئة صعبة اقتصاديا بالداخل وصعبة سياسيا في الخارج.

وقال إن روحاني قدم اليوم موازنة على أساس قاعدتين، الأولى هي أنه لا يتوقع تحركا من جانب أميركا يمكن أن يحقق اختراقا في ملف المفاوضات ينعكس إيجابا على اقتصاد البلاد. والثانية هي أن روحاني لا يتوقع أن يقوم الاتحاد الأوروبي بخطوة كبيرة لتحقيق اختراق من بوابة الاتفاق النووي من شأنه أن يساعد طهران اقتصاديا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت غالبية المشاركين باستطلاع للرأي أجرته الجزيرة نت إن الاقتصاد الإيراني يستطيع مجابهة العقوبات الأميركية، يأتي ذلك في وقت تشهد فيه إيران احتجاجات على خلفية قرار الحكومة زيادة أسعار الوقود.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة