الشركات المشغلة لحقل لوثيان: إنتاج الغاز بدأ وسيجعل إسرائيل مصدرا مهما للغاز الطبيعي

صادرات حقل لوثيان من الغاز الطبيعي إلى مصر والأردن ستبدأ في الأسابيع المقبلة (رويترز)
صادرات حقل لوثيان من الغاز الطبيعي إلى مصر والأردن ستبدأ في الأسابيع المقبلة (رويترز)

أعلنت الشركات المشغلة لحقل لوثيان للغاز الطبيعي الإسرائيلي بدء عملية الإنتاج في الحقل الواقع على شواطئ البحر المتوسط، بعد أن تم تأجيله مرات عدة خلال أسابيع.

وقالت الشركات العاملة -وهي نوبل إنيرجي ومقرها تكساس، وديليك دريلينغ وريسيو أويل الإسرائيليتان- إن الغاز القادم من المشروع سيضاعف الكميات التي تنتجها إسرائيل.

ووقع الشركاء في المشروع اتفاقي تصدير كبيرين بقيمة مليارات الدولارات إلى مصر والأردن، ورجح القائمون على المشروع أن تبدأ صادرات الغاز في الأسابيع المقبلة.

ووصفت الشركات المشغلة للحقل بدء الإنتاج بأنه "نقطة تحول تاريخية في تاريخ الاقتصاد الإسرائيلي"، وأنه سيؤدي إلى "انخفاض فوري في أسعار الكهرباء المحلية وبدء الصادرات"، مؤكدة في بيانها أن "إسرائيل ستصبح لأول مرة في تاريخها مصدرا مهما للغاز الطبيعي".

يذكر أن قيمة الاستثمارات في حقل لوثيان البحري تبلغ 3.6 مليارات دولار، وكان تشغيله شهد تأجيلات عدة لأسباب تنظيمية ودعاوى قضائية من جماعات معارضة للمشروع، مما أثار شكوكا بشأن بدء تشغيله في نهاية عام 2019 وفقا للجدول الزمني.

وتقع آبار لوثيان -التي تم اكتشافها في 2010- على بعد 130 كيلومترا غربي ميناء حيفا، وسينقل الغاز من تلك الآبار من منصة الإنتاج عبر خط أنابيب تحت المياه إلى شبكة توزيع إسرائيلية ومن هناك إلى مستهلكي الغاز في جميع أنحاء البلاد، على أن يلي ذلك بدء التصدير.

ووفقا للصفقة التي تم إبرامها مع شركة "دولفينوز" المصرية، فإن مصر ستبدأ استيراد الغاز من إسرائيل بحلول منتصف يناير/كانون الثاني المقبل، في حين ستصل الكمية من لوثيان إلى 60 مليار متر مكعب على مدى 15 عاما، وسيصدر حقل تمار القريب 25.3 مليار متر مكعب في الفترة نفسها، وتبلغ قيمة الصادرات 19.5 مليار دولار بحسب التقديرات.

وبعد أن كانت إسرائيل تشتري لسنوات الغاز من مصر فإن هذه ستكون المرة الأولى التي تستورد فيها مصر الغاز من إسرائيل التي أبرمت معها معاهدة سلام عام 1979.

وإلى جانب مصر، وقعت مجموعة لوثيان في 2016 اتفاقا بقيمة عشرة مليارات دولار لتوريد الغاز إلى شركة الكهرباء الوطنية الأردنية، في حين بدأ الأردن شراء الغاز من حقل "تمار" قبل ثلاث سنوات.

وتشير التقديرات إلى أن حقل لوثيان يحتوي على 535 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، بالإضافة إلى 34 مليون برميل من المكثفات، في حين يقدر احتياطي الغاز في حقل "تمار" الذي بدأ الإنتاج فيه في 2013 بحوالي 238 مليار متر مكعب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت شركات طاقة في إسرائيل اليوم الأربعاء إن إسرائيل ستزيد كمية الغاز الطبيعي التي تعتزم تصديرها إلى مصر بموجب اتفاق وصف بأنه تاريخي وقع العام الماضي.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة