هل تأثرت صادرات العراق بسبب توقف الإنتاج من الناصرية؟

وزارة النفط العراقية قالت إنها ستعوّض توقف الإنتاج من الناصرية بزيادة الإنتاج من حقول البصرة (رويترز)
وزارة النفط العراقية قالت إنها ستعوّض توقف الإنتاج من الناصرية بزيادة الإنتاج من حقول البصرة (رويترز)

أعلنت وزارة النفط العراقية اليوم الأحد أن إيقاف الإنتاج من حقل الناصرية في جنوب البلاد بصفة مؤقتة بسبب احتجاجات لن يؤثر على صادرات العراق من النفط وإنتاجه.

وقالت الوزارة في بيان إن العراق سيعوّض توقف الإنتاج من الناصرية بزيادة الإنتاج من حقول البصرة.

وذكر مدير في شركة نفط البصرة التابعة للدولة أنه يمكن زيادة الإنتاج من حقل مجنون الجنوبي وحقول أخرى صغيرة تديرها الشركة.

وهذه المرة الأولى التي يغلق فيها محتجون حقلا بالكامل رغم أنه سبق إغلاق مداخل مصاف وموانئ، ولا تعمل أي شركات أجنبية في حقل الناصرية وتدير فرق تابعة للدولة العمليات هناك.

وذكرت الوزارة في البيان أن عمليات الإنتاج من الحقل الذي يتراوح إنتاجه بين 80 ألفا و85 ألف برميل يوميا، توقفت بعدما أغلق محتجون الطرق ومنعوا العمال من الوصول إليه.

وفي وقت سابق اليوم، قالت شركة نفط ذي قار المملوكة للدولة إن العراق خسر 100 ألف برميل يوميا من إنتاجه النفطي جراء غلق حقل الناصرية من قبل محتجين يطالبون بالتوظيف.

وكان مصدر أمني ومصدران نفطيان قالوا إن المحتجين اقتحموا حقل الناصرية يوم السبت وأجبروا العاملين فيه على قطع الكهرباء عن محطة التحكم، الأمر الذي أدى إلى توقف الحقل.

والعراق هو خامس أكبر مصدر للنفط في العالم، وثاني أكبر مصدر في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وهو يصدر نحو 3.4 ملايين برميل يوميا من ميناء البصرة في جنوب هذا البلد الذي يعتمد بشكل كامل تقريبا على عائدات النفط التي تشكل 90% من ميزانية البلاد.

ورغم الثروة النفطية الهائلة، يعيش واحد من كل خمسة أشخاص في العراق تحت خط الفقر، وتبلغ نسبة البطالة بين الشباب 25%، بحسب البنك الدولي.

ويطالب المحتجون في عموم العراق بمعالجة الفساد المستشري في البلاد والبطالة التي خلفها تحكم الأحزاب السياسية التي تسيطر على مقدرات البلاد منذ 16 عاما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

زار وزير الخارجية الروسي بغداد ثم أربيل خلال الشهر الماضي رغم استمرار الاحتجاجات ببغداد ورحيل العديد من الدبلوماسيين الأجانب لدواع أمنية في وقت لا تزال فيه قوة روسيا تتضاعف بالعراق.

18/11/2019
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة