انكماش منتظر للصادرات.. العجلة الألمانية تتعثر لأول مرة منذ الأزمة العالمية في 2008

الاقتصاد الألماني يواجه صعوبات لتحقيق نمو في ظل تباطؤ السوق العالمي (رويترز)
الاقتصاد الألماني يواجه صعوبات لتحقيق نمو في ظل تباطؤ السوق العالمي (رويترز)

قال اتحاد غرف الصناعة والتجارية الألمانية (دي آي إتش كيه) اليوم الأربعاء إن الصادرات الألمانية ستنكمش العام المقبل للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية التي وقعت في 2008.

ويواجه أكبر اقتصاد في أوروبا صعوبات لتحقيق نمو في ظل تباطؤ السوق العالمي.

وتضرر الاقتصاد المعتمد على التصدير بفعل تباطؤ عالمي والنزاعات التجارية الناجمة عن سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي ترفع شعار "أميركا أولا"، فضلا عن ضبابية الأعمال المرتبطة بخروج بريطانيا المزمع والمؤجل من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف الاتحاد أنه يتوقع هبوط النمو السنوي للصادرات الألمانية إلى 0.3% في العام الجاري من 2.1% في 2018، مشيرا إلى أنه من المرجح أن تنكمش الصادرات بنسبة 0.5% في العام المقبل.

وبحسب استطلاع شمل 28 ألف شركة، تراجع وضع النشاط الاقتصادي للشركات للمرة الثالثة على التوالي، كما تراجعت توقعات الشركات مجددا بشأن النشاط المستقبلي.

وقال رئيس الاتحاد إريك شفايتسر إنه "منذ الأزمة المالية في 2008-2009 لم يتلقَ دي آي إتش كيه ردودا متشائمة كتلك التي سمعها من الشركات".

وأشار شفايتسر إلى أن متوسط معدل نمو صادرات ألمانيا يبلغ في المعتاد نحو 5.5%، وطالب الحكومة الألمانية بالتحرك الآن نظرا للتطور الاقتصادي "المثير للقلق"، وفق تعبيره. 

ونتيجة للآفاق القاتمة للتجارة، خفض الاتحاد توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد ألمانيا للعام الحالي إلى 0.4% من 0.6% في السابق، ويتوقع الاتحاد نمو الناتج المحلي الإجمالي 0.5% في 2020.

بريكست
في السياق، وصف المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات الألمانية يواخيم لانج اليوم تمديد مهلة البريكست إلى 31 يناير/كانون الثاني المقبل بأنه "قرار سخي" من الاتحاد الأوروبي.

وقال "سيتعين على شركاتنا تحمل أعباء كبيرة في ظل هذا الغموض المستمر، كل تمديد جديد مرهق ومكلف".

وبريطانيا شريك تجاري مهم لألمانيا، وبسبب الغموض بشأن توقيت وظروف البريكست المرتقب تراجع التبادل التجاري بين ألمانيا وبريطانيا بشكل واضح. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أظهر التقرير السنوي لتنافسية اقتصادات دول العالم -الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي- تراجع ترتيب الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا على مؤشر التنافسية، حيث فقدت الولايات المتحدة المركز الأول.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة