"السعودة" تبعد العمالة الوافدة من 5 قطاعات جديدة

Indian labourers work at the construction site of a building in Riyadh November 16, 2014. India is pressing rich countries in the Gulf to raise the wages of millions of Indians working there, in a drive that could secure it billions of dollars in fresh income but risks pricing some of its citizens out of the market. Picture taken November 16. To match story INDIA-MIDEAST/WORKERS REUTERS/Faisal Al Nasser (SAUDI ARABIA - Tags: BUSINESS CONSTRUCTION EMPLOYMENT)
السعودية تسعى من خلال عملية التوطين إلى خفض بطالة المواطنين إلى 10.6% بحلول عام 2020 (رويترز)

تبدأ وزارة العمل السعودية الاثنين المقبل إحلال العمالة السعودية بدلا من الأجنبية في خمسة أنشطة جديدة، في محاولة لخفض نسبة البطالة بالمملكة التي فاقت 12%، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الألمانية.

ويشمل التوطين اعتبارا من بعد غد الاثنين "محلات الأجهزة والمعدات الطبية، ومحلات مواد الإعمار والبناء، ومحلات قطع غيار السيارات، ومحلات السجاد بكافة أنواعه، ومحلات الحلويات".

وبحسب الوزارة، تأتي عملية التوطين في محاولة لخفض معدلات البطالة وإصلاح سوق العمل.

وشهدت عملية استبدال العمالة المحلية في عدد من المهن بالسعودية تعثرا منذ البدايات الأولى، في ظل إغلاق العديد من المحلات وعدم التزام المنشآت بالقرارات.

وتطمح وزارة الاقتصاد إلى خفض معدل البطالة بين المواطنين من 12.9% حاليا إلى نحو 10.6% عام 2020، وتستهدف المملكة برؤيتها لعام 2030 خفض معدل البطالة إلى 7%.

وعملت السلطات السعودية خلال العامين الماضين على توطين الوظائف في العديد من القطاعات الاقتصادية، واشترطت العمالة المحلية فقط في قطاعات عدة، كالتأمين والاتصالات والمواصلات.

وكانت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قد أصدرت بداية العام الماضي قرارا يقضي بتوطين 12 قطاعا، اعتبارا من منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

ورجّحت موديز للتصنيفات الائتمانية في وقت سابق أن تؤدي سياسات توطين الوظائف بدول مجلس التعاون الخليجي إلى زيادة تكاليف العمالة وإعاقة تنويع الموارد.

المصدر : وكالات