الأجانب يسحبون 8 مليارات دولار من مصر بـ4 أشهر

المركزي المصري حرر سعر صرف العملة المحلية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني  2016 (رويترز)
المركزي المصري حرر سعر صرف العملة المحلية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 (رويترز)

كشفت بيانات البنك المركزي المصري الخميس عن تراجع استثمارات الأجانب بالعملة المحلية في أذون الخزانة إلى نحو 269 مليار جنيه (نحو 15 مليار دولار) نهاية يوليو/تموز 2018.

وفقا لوزارة المالية في أبريل/نيسان الماضي، كانت استثمارات الأجانب في أدوات الدين قد بلغت 23.1 مليار دولار بنهاية مارس/آذار 2018.

واستنادا إلى تقرير المركزي الصادر الخميس، فقد سحب الأجانب نحو 8.1 مليارات دولار من مصر خلال أربعة أشهر في الفترة بين أبريل/نيسان حتى نهاية يوليو/تموز من العام الجاري.

ونهاية يوليو/تموز الماضي، قال وزير المالية محمد معيط إن استثمارات الأجانب بأدوات الدين في بلاده بلغت 17.5 مليار دولار نهاية يونيو/حزيران منذ تحرير الجنيه.

وأضاف معيط حينذاك أن بلاده استوعبت صدمة خروج استثمارات الأجانب من الأسواق الناشئة بعد ارتفاع الفائدة على الدولار، وأن الاستثمارات بدأت تعود مجددا.

وساهم قرار المركزي -تحرير سعر صرف العملة المحلية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2016- في إنعاش التدفقات الأجنبية على السندات وأذون الخزانة الحكومية.

ويحذر خبراء الاقتصاد من خطورة استثمارات الأجانب بأدوات الدين المصرية لأنها مرشحة للتسييل عند أي توترات، أو أي حاجة للسيولة من جانب المستثمرين الأجانب.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أثار قرار الحكومة المصرية إلغاء الرسوم المفروضة على صادرات السكر جدلا في الأوساط التجارية والمستهلكين، وسط تحذير من حدوث أزمة بسبب نقص المعروض وزيادة الأسعار.

تباينت آراء مراقبين حول مدى نجاح حملة مقاطعة الفاكهة بمصر وتحقيق ما يتطلع إليه داعموها من أهداف، وذلك بالتزامن مع انخفاض طفيف بالأسعار رآه البعض طبيعيا واعتبره آخرون ثمرة للحملة.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة