بورصات السعودية والإمارات تتكبد الخسائر

An investor walks at the Saudi Stock Exchange (Tadawul) in Riyadh, Saudi Arabia January 18, 2016. REUTERS/Faisal Al Nasser
مؤشر البورصة السعودية أغلق في جلسة اليوم عند أدنى مستوى في شهرين (رويترز)

واصلت البورصة السعودية خساراتها للجلسة الثانية على التوالي والرابعة خلال أسبوع، وسط نزاع دبلوماسي مع كندا، كما تراجع أداء سوقي دبي وأبو ظبي 1% خلال تعاملات اليوم الخميس.

وأغلق مؤشر السوق السعودي عند 8.176 نقاط، منخفضا 0.4%، وهو أدنى إغلاق في شهرين.

وشهدت جلسة التداول اليوم تراجعا لأغلب الأسهم السعودية، وفق ما أورده موقع "أرقام".

يأتي ذلك في ظل قلق المستثمرين من تداعيات النزاع الدبلوماسي بين الرياض وأوتاوا.

وجمدت السعودية التعاملات التجارية الجديدة مع كندا، في أعقاب خلاف بشأن حقوق الإنسان.

وأعلنت 144 شركة مدرجة بالسوق السعودية نتائجها المالية للنصف الأول من العام الحالي حتى أمس.

تراجعات
وبلغ إجمالي الأرباح 56.3 مليار ريال (15 مليار دولار) بزيادة طفيفة بلغت 1.3%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وتحقق أغلب هذه الأرباح من قطاعي الصناعات البتروكيماوية والبنوك، في حين سجل قطاعا الإسمنت والبناء والتشييد واحدة من أكبر التراجعات.

وأظهرت بيانات رصدها موقع "أرقام" تسجيل أسهم 13 شركة بالسوق السعودية أدنى سعر لها في 52 أسبوعا.

ويبدو أن رسائل الطمأنة التي أطلقها وزيرا الخارجية والطاقة لم تؤثر إيجابا على نفسية المستثمرين.

وقال وزير الطاقة السعودية خالد الفالح اليوم إن إمدادات السعودية من النفط إلى كندا لن تتأثر بالخلاف بين البلدين.

كما قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن الاستثمارات الكندية في السعودية مستمرة ولا تغيير فيها.

وفي الإمارات، أغلق مؤشر سوق دبي المالية آخر تعاملات الأسبوع على تراجع بنسبة 0.97% عند مستوى 2920 نقطة.

وشهدت جلسة اليوم تراجع أغلب الأسهم المتداولة، حيث أغلقت أسهم 23 شركة على انخفاض، وأغلقت أسهم ست شركات على ارتفاع، بينما أنهت أسهم أربع شركات أداءها على ثبات.

وانخفض المؤشر العام خلال الأسبوع بـ1.81%، وهي أكبر وتيرة تراجع منذ نهاية جلسة يونيو/حزيران الماضي، ودفعت مبيعات الأجانب والمؤسسات المؤشر نحو الهبوط، حسب ما أورده موقع "مباشر".

كما أنهى مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية آخر تعاملات الأسبوع على انخفاض بنسبة 1.09% مغلقا عند مستوى 4872 نقطة.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

An investor walks past a screen displaying stock information at the Saudi Stock Exchange (Tadawul) in Riyadh, Saudi Arabia June 29, 2016. REUTERS/Faisal Al Nasser

تراجعت البورصة السعودية في ست جلسات متتالية حتى أمس الاثنين بسبب إعلان الشركات السعودية الكبيرة نتائج مخيبة للآمال عن الربع الثاني من العام الجاري في قطاعات مختلفة.

Published On 1/8/2017
A view shows the construction of the King Abdullah Financial District in Riyadh, Saudi Arabia May 12, 2016. REUTERS/Faisal Al Nasser

يأتي إعلان إفلاس شركة “سعودي أوجيه” بنهاية يونيو/حزيران الجاري عنوانا كبيرا لتعثر شركات سعودية كبرى، خاصة في قطاع المقاولات، ومؤشرا على تضعضع الاقتصاد السعودي بانخفاض أسعار النفط وانخفاض الإنفاق الحكومي.

Published On 20/6/2017
المزيد من أسواق مالية
الأكثر قراءة