مسح: 40% من الأميركيين يواجهون صعوبات اقتصادية

مؤشر ثقة المستهلكين عند أعلى مستوى منذ 18  عاما حسب مسح متخصص (رويترز-أرشيف)
مؤشر ثقة المستهلكين عند أعلى مستوى منذ 18 عاما حسب مسح متخصص (رويترز-أرشيف)

أظهر مسح للتحديات المختلفة التي يواجهها سكان الولايات المتحدة أن 40% من الأميركيين يواجهون صعوبات اقتصادية في ظروفهم المعيشية الحالية، في وقت تتحدث فيه بيانات أخرى عن ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك الأميركي.

وقال بيان أصدره المعهد الحضري لأبحاث السياسة الاجتماعية والاقتصادية في واشنطن إنه أجرى مسحا شارك فيه 7588 شخصا من الفئة العمرية بين 18و64، وشمل 97% من المناطق الأميركية.

وأشار المسح -الذي شمل الفترة بين ديسمبر/كانون الأول 2017 ويناير/كانون الثاني 2018- إلى أن 39.4% من الذين يعيشون في الولايات المتحدة يواجهون صعوبات اقتصادية في مجال واحد على الأقل، وأن 23.7% منهم يواجهون صعوبات اقتصادية في أكثر من مجال.

ووفقًا للمسح، فإن 23.3% من الأميركيين يواجهون صعوبات في الحصول على الغذاء، و18% يجدون صعوبة في دفع فواتيرهم العامة، و17.8% لا يتلقون الرعاية الصحية بسبب التكاليف الباهظة.

وأشار المسح إلى أن 13% من سكان الولايات المتحدة يتخلفون عن مواعيد سداد فواتير الخدمات الأساسية مثل الماء والكهرباء، وأن 4.3% يواجهون قطع الخدمات بسبب الديون.

ووجدت الدراسة أن 10.2% من الأميركيين يتخلون عن سداد تكاليف الإيجار أو الأقساط العقارية، في حين تم طرد 1.1% من منازلهم أو أجبروا على الانتقال بسبب الديون.

تباين
يأتي ذلك في وقت قال فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن التعديلات التي أجراها مثل تخفيض الضرائب عادت بالفائدة على الأميركيين.

وكان ترامب قال في تغريدة هذا الشهر عبر حسابه في تويتر "إن الاقتصاد جيد وقوي وأفضل من أي وقت مضى".

وتتباين خلاصات الدراسات التي تجريها المؤسسات بشأن المستهلك الأميركي.

فقد أشارت مؤسسة "كونفرانس بورد" إلى أن مؤشرها لثقة المستهلكين قفز في أغسطس/آب الحالي إلى أعلى مستوى له منذ 18 عاما مع استمرار تفاؤلهم بسوق العمل.

في المقابل، أظهرت نتائج مسح أجرته جامعة ميشيغان أن معنويات المستهلكين انخفضت لأدنى مستوى في 11 شهرا في أوائل الشهر الحالي، وسط قلق المستهلكين من ارتفاع التضخم الذي يلتهم الزيادات المحدودة في أجورهم ويقلص قدرتهم الشرائية.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حذر رؤساء شركات أميركية كبرى من التهديد الذي تمثله سياسات الهجرة الملتبسة والمتقلّبة لإدارة الرئيس دونالد ترامب على اقتصاد البلاد، وسط النقص الكبير في سوق العمالة.

24/8/2018

حذرت رئيسة مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) جانيت يلين من خطر يهدد اقتصاد بلادها، بسبب تفاقم الصعوبات الناتجة عن الظروف المالية المحلية والاضطرابات الاقتصادية الدولية.

11/2/2016

ارتفعت ثقة المستهلكين الأميركيين خلال الشهر الجاري لتصل إلى أعلى مستوياتها في خمس سنوات، وسط توقعات متفائلة بآفاق الاقتصاد على المدى القصير، ذلك بحسب مؤشر كونفرانس بورد لقياس ثقة المستهلكين ومقره نيويورك، وعزي الارتفاع الكبير إلى انخفاض متواصل في معدل البطالة.

28/5/2013
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة