ميركل تحذر ترامب من "حرب السيارات"

ميركل وترامب وبقية زعماء مجموعة السبع في قمتهم الأخيرة بكندا الشهر المنصرم (الأوروبية)
ميركل وترامب وبقية زعماء مجموعة السبع في قمتهم الأخيرة بكندا الشهر المنصرم (الأوروبية)

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من إشعال "حرب تجارية" إذا نفذت الولايات المتحدة تهديدها بفرض رسوم جمركية على وارداتها من السيارات من الاتحاد الأوروبي.

وفي كلمة أمام البرلمان اليوم الأربعاء قالت ميركل إن الطرفين يخوضان "نزاعا تجاريا" منذ قرار ترامب فرض رسوم على الصلب والألومنيوم، وأضافت أنه يجدر منع هذا النزاع من التحول إلى "حرب حقيقية"، وأشارت إلى أن ذلك يتطلب اتخاذ خطوات من الجانبين.

تأتي تحذيرات ميركل في وقت تترقب فيه الأسواق والشركات اندلاع الحرب التجارية واقعيا بين الولايات المتحدة والصين، إذ يفترض أن تبدأ واشنطن يوم الجمعة فرض رسوم جمركية على ما قيمته 34 مليار دولار من الواردات الصينية، ومن المنتظر أن يأتي رد بكين بالمثل في اليوم نفسه.

وقال ترامب الأحد الماضي إن أوروبا "سيئة مثلها مثل الصين" في مجال التجارة، مؤكدا أنه يفكر في فرض رسوم بنسبة 20% على واردات بلاده من السيارات من الاتحاد الأوروبي.

وقد فرض الاتحاد الأوروبي رسوما على عدد من أبرز المنتجات الأميركية، بينها الويسكي والجينز ودراجات هارلي ديفدسون النارية، في خطوة رمزية ردا على فرض ترامب رسوما على واردات الصلب والألومنيوم.

وردا على قول ترامب إن الاتحاد الأوروبي خصوصا ألمانيا –أقوى اقتصاد في أوروبا- يسجل فائضا تجاريا ضخما مع الولايات المتحدة، أوضحت ميركل أن حساباته ليست صحيحة لأنها تستند فقط إلى السلع وليس إلى الخدمات.

وقالت "إذا احتسبنا الخدمات بما فيها الخدمات الرقمية، يكون الميزان التجاري في هذه الحالة مختلفا تماما، بفائض أميركي مع أوروبا وليس العكس". وأضافت أن "احتساب السلع وحدها بدون الخدمات لا يتماشى مع العصر".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

حذر وزير الاقتصاد الفرنسي من أن الاتحاد الأوروبي سيرد إذا ما قررت الولايات المتحدة فرض رسوم جديدة على أي من صادراته، بينما التزمت أوروبا و الصين بمواجهة سياسة الحمائية.

تتجه العلاقات بين الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين إلى توتر غير مسبوق منذ الحرب العالمية الثانية، بعد تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب المفاجئ عن تأييده للبيان الختامي لمجموعة السبع.

باتت الولايات المتحدة وحلفاؤها على حافة حرب تجارية بعد أن ردت كندا وأوروبا والمكسيك برسوم انتقامية على واشنطن ردا على رسومها الجمركية على وارداتها من الألمنيوم والصلب من هذه الأطراف.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة