إعفاء ضريبي في المغرب لتشجيع الاستثمار

Employees work at the assembly line of Dacia Sandero cars at a factory operated by Somaca in Tangiers, February 21, 2013. Somaca is part of an expanding web of car makers and parts suppliers in Morocco, a heavily agricultural country which hopes to use the auto sector to expand its industrial base. A strong auto industry, exporting cars to Europe, North Africa and further afield, could help to resolve one of the country's main economic weaknesses, its external deficits. Morocco posted a trade deficit of $5.3 billion in the first three months of 2013, and last year obtained a $6.2 billion precautionary credit line from the International Monetary Fund in case of further pressure on its foreign reserves. Picture taken February 21, 2013. To match story MOROCCO-AUTO/INDUSTRY REUTERS/Stringer (MOROCCO - Tags: BUSINESS TRANSPORT)
الحكومة المغربية تريد تنشيط الاستثمار في القطاعات الصناعية (رويترز)

قالت وزارة الاقتصاد والمالية في المغرب إن الحكومة ستعفي الشركات الصناعية الجديدة من ضريبة الشركات لمدة خمس سنوات، بهدف تحفيز الاستثمار.

وأوضحت الوزارة في بيان صدر أمس السبت أن هذا الإجراء يهدف إلى تشجيع الاستثمار في 24 قطاعا، من بينها السيارات والطيران والمنسوجات والأغذية والصناعات الدوائية.

ويأتي هذا الإعفاء الضريبي في وقت يتوقع فيه المغرب استمرار تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر في الفترة المقبلة، بعدما تراجع بنسبة 17.2% في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

غير أن المملكة اجتذبت استثمارات من شركات عديدة في قطاعي السيارات والطيران خلال السنوات الأخيرة، من بينها: رينو، وبيجو، وبومباردييه، وبوينغ، وسافران. 

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

وقعت شركة “بي.واي.دي” الصينية لصناعة السيارات السبت اتفاقا مع المغرب لإنشاء مصنع للسيارات الكهربائية قرب مدينة طنجة بشمال المملكة، في إطار التزام المغرب بالحفاظ على البيئة والحد من انبعاث الكربون.

Published On 10/12/2017
A worker looks on at a BYD assembly line in Shenzhen, China May 25, 2016. REUTERS/Bobby Yip/File Photo GLOBAL BUSINESS WEEK AHEAD PACKAGE - SEARCH

تحوّل المغرب في غضون سنوات لمنصة صناعية إقليمية في مجال تصنيع السيارات، مما انعكس إيجابيا على الاقتصاد المحلي ضمن إستراتيجية وضعت نصب عينيها إنتاج مليون سيارة بحلول العام 2020.

Published On 15/12/2017
Employees work at the assembly line of Dacia Sandero cars at a factory operated by Somaca in Tangiers, February 21, 2013. Somaca is part of an expanding web of car makers and parts suppliers in Morocco, a heavily agricultural country which hopes to use the auto sector to expand its industrial base. A strong auto industry, exporting cars to Europe, North Africa and further afield, could help to resolve one of the country's main economic weaknesses, its external deficits. Morocco posted a trade deficit of $5.3 billion in the first three months of 2013, and last year obtained a $6.2 billion precautionary credit line from the International Monetary Fund in case of further pressure on its foreign reserves. Picture taken February 21, 2013. To match story MOROCCO-AUTO/INDUSTRY REUTERS/Stringer (MOROCCO - Tags: BUSINESS TRANSPORT)
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة