أوراق مفقودة.. "أبراج" الإماراتية تحيّر المستثمرين

Burj Khalifa, the world's tallest tower, is seen in a general view of Dubai, UAE December 9, 2015. Picture taken December 9, 2015. REUTERS/Karim Sahib/Pool
قضية مجموعة "أبراج" أقلقت مجتمع المستثمرين في الإمارات (رويترز)

قالت شبكة بلومبرغ الإخبارية إنها اطلعت على تقرير سري يظهر أن شركة "أبراج القابضة" الإماراتية كانت تعمل وفق نموذج أعمال "غير معتاد" يعتمد على الاقتراض قصير الأجل، وأن هناك بيانات مالية أساسية للشركة مفقودة أو غير موجودة أصلا.

ووفقا لهذا التقرير الذي أعدته شركة المحاسبة "برايس ووتر هاوس كوبرز" التي تتولى تصفية أعمال "أبراج" في جزر كايمان، فإن الشركة الإماراتية لجأت إلى الاقتراض مرارا لسد فجوة في السيولة بين تكاليف التشغيل والرسوم التي تتقاضها من عملائها لإدارة استثماراتهم.

واقتبست بلومبرغ من التقرير -الذي قُدم إلى محكمة في جزر كايمان يوم 11 يوليو/تموز الجاري- أن "هذه ممارسة غير معتادة لكيان يعمل في مجال الاستثمار المباشر" تجعله عرضة للتقلبات وأزمات السيولة، خاصة وأن الإيرادات لا تغطي التكاليف الأساسية لأعمال الشركة.

وقالت شركة المحاسبة إنها لم تستطع الحصول على البيانات المالية غير المجمعة لـ"أبراج"، ورأت أن "عدم احتفاظها بهذه السجلات المالية يطرح تساؤلا بشأن كيف يستطيع مديرو الشركة أن يضمنوا أنها في وضع مالي سليم وأنها تدار بشكل فعال".

خسائر وديون
وأظهر التقرير أن "أبراج القابضة" سجلت خسارة قدرها 188 مليون دولار في نهاية مارس/آذار الماضي بعدما استخدمت بعض أموال المستثمرين لإدارة عملياتها. وتبلغ ديون الشركة في الوقت الراهن حوالي 1.1 مليار دولار.

ووفقا لحسابات "برايس ووتر هاوس كوبرز" فإن صافي أصول "أبراج القابضة" يقدر بـ147.7 مليون دولار فقط، إذا خُصمت ديونها من أصولها الإجمالية.

من ناحية أخرى، قررت محكمة إماراتية اليوم الأحد إسقاط قضية شيك مرتجع ضد مؤسس "أبراج" رجل الأعمال الباكستاني عارف نقفي، وفقا لما صرح به محامون، بعد التوصل إلى تسوية مؤقتة.

وقال محامي نقفي لوكالة الصحافة الفرنسية إن المحكمة حكمت "بانقضاء الدعوى الجزائية بناء على إسقاط المدعي للشكوى نتيجة التوصل إلى تسوية بين الطرفين".

وأكد محامي الشاكي رجل الأعمال الإماراتي حميد جعفر إسقاط القضية، لكنه قال "لم يتم التوصل إلى تسوية نهائية".

وقد أنشأ عارف نقفي شركة "أبراج" عام 2002، ولها تعاملات واستثمارات مشتركة مع بنوك ومؤسسات مالية عديدة في دولة الإمارات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

People are pictured at the Dubai International Financial Centre in this November 10, 2013 file photo. Islamic banking is based on core principles of the religion. So it is striking that some banks are removing the word "Islam" from their names - a sign of both the potential of Islamic finance to grow, and the obstacles to it becoming mainstream. REUTERS/Omr Mohamed/Files (UNITED ARAB EMIRATES - Tags: BUSINESS)

أفصح عدد من البنوك الكبيرة بدولة الإمارات عن حجم تعاملاتها أو استثماراتها مع شركة “أبراج” التي يُحاكم مؤسسها في قضية شيك مرتجع، كما تواجه اتهامات من مستثمرين بإساءة استغلال أموالهم.

Published On 12/7/2018
A view shows Dubai Skyline from the 71st floor of the Gevora Hotel, the world's tallest hotel, in Dubai, UAE February 12, 2018. REUTERS/Satish Kumar

شيئا فشيئا يذوب اقتصاد دبي مثل قطعة مثلجات في يوم صيف حار على شاطئ جميرا، هكذا يرى الكاتب مير محمد علي خان الصورة في تلك الإمارة التي عاش فيها سنوات.

Published On 9/7/2018
Yachts are seen at a dock at the Dubai Marina surrounded by high towers of hotels, banks and office buildings, in Dubai, United Arab Emirates December 11, 2017. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

قالت شركة “ماريوت إنترناشونال” إنها ستنهي إدارتها وعلاقتها بثلاثة فنادق في إمارة دبي، بعدما توصلت إلى قرار مشترك مع “مجموعة الحبتور” المالكة لهذه الفنادق.

Published On 10/7/2018
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة