تضخم منطقة اليورو يتجاوز هدف المركزي الأوروبي

ارتفاع التضخم في الـ19 دولة الأعضاء بمنطقة اليورو إلى 2% في يونيو/حزيران الجاري (الجزيرة)
ارتفاع التضخم في الـ19 دولة الأعضاء بمنطقة اليورو إلى 2% في يونيو/حزيران الجاري (الجزيرة)

أظهرت بيانات مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات) اليوم الجمعة أن التضخم في منطقة اليورو ارتفع إلى أعلى مستوى في أكثر من عام هذا الشهر، في الوقت الذي دفع فيه ارتفاع أسعار الطاقة نمو أسعار المستهلكين فوق المستوى المستهدف من البنك المركزي الأوروبي على الرغم من احتمال أن يكون ذلك أمرا مؤقتا فحسب.

وزاد التضخم في الـ19 دولة الأعضاء بمنطقة اليورو إلى 2% في يونيو/حزيران الجاري من 1.9% قبل شهر، بما يتماشى مع توقعات المحللين، إذ فاق أثر زيادة كبيرة في أسعار الطاقة بكثير ارتفاعا فاترا في أسعار الخدمات والسلع الصناعية.

ويستهدف البنك المركزي الأوروبي تضخما عند أقل قليلا من 2%، ودشن حزمة تحفيز غير مسبوقة لإنعاش نمو أسعار المستهلكين الذي جاء دون هذا المستوى المستهدف لمدة خمس سنوات على التوالي.

وفي حين أن الأرقام الأحدث تتماشى مع هدف المركزي الأوروبي فإن من المتوقع أن يتباطأ التضخم مع تبدد أثر الزيادة الاستثنائية في تكاليف الطاقة على أرقامه.

ومن غير المتوقع أن يبلغ التضخم المستوى المستهدف للمركزي الأوروبي بشكل أكثر استدامة قبل عام 2020، مما يعني أن أي إلغاء لحزمة تحفيز البنك المركزي سيكون تدريجيا فحسب.

وفي مؤشر واضح على أن التضخم الأساسي ما زال يرتفع بوتيرة فاترة تباطأ مقياس لنمو الأسعار يستثني أسعار الطاقة والأغذية غير المصنعة ويحظى بمتابعة وثيقة من جانب صانعي السياسات لينخفض إلى 1.2% من 1.3% مع تباطؤ التضخم في أسعار الخدمات بشدة.

وسجل مقياس آخر للتضخم الأساسي يستثني الخمور والتبغ ويحظى باهتمام المحللين 1% في يونيو/حزيران من 1.1% في مايو/أيار بما يتماشى مع التوقعات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

بقي معدل البطالة بمنطقة اليورو عند مستواه القياسي في ديسمبر/كانون الأول الماضي عند 11.7%، وذلك للشهر الثالث على التوالي في المنطقة التي تواجه أزمة ديون خانقة. من جهة أخرى أظهرت بيانات يوروستات أن معدل التضخم السنوي بالمنطقة تراجع إلى 2%.

تراجع التضخم بمنطقة اليورو إلى أبطأ وتيرة في ثلاث سنوات، بينما ارتفع معدل البطالة إلى مستوى قياسي جديد مما يعزز التوقعات بأن المركزي الأوروبي قد يخفض سعر الفائدة لتنشيط الاقتصاد.

عبر البنك المركزي الأوروبي عن قلقه البالغ إزاء انخفاض معدلات التضخم والآثار السلبية المحتملة في سياق المديونية العالية بمنطقة اليورو مع التعبير عن استعداده للعمل بسرعة عن طريق جميع الإجراءات.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة