مصر.. غضب من إجراءات التقشف الجديدة

صور من المترو بعد قرار رفع سعر التذكرة وهي خاصة للجزيرة نت
احتجاجات نادرة اندلعت الشهر الماضي بعد زيادة مفاجئة في أسعار تذاكر قطارات مترو (الجزيرة)
كان الأمل يحدو المصريين في تناسي الصعوبات الاقتصادية التي يواجهونها مع احتفالهم بنهاية شهر رمضان وحلول عيد الفطر، لكنهم تلقوا رسالة بأن عليهم أن يشدوا الحزام أكثر.

ففي غمرة الاحتفال بالعيد، أعلنت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم السبت خفض الدعم على الوقود لترتفع أسعاره وأسعار النقل العام بنسب وصلت إلى 50%.

ومع عودتهم لأشغالهم في القاهرة بعد انتهاء عطلة العيد، استشاط الناس غضبا بسبب المبالغ الإضافية التي أصبح عليهم دفعها لاستقلال الحافلات أو تزويد سياراتهم بالوقود.

تقول صباح حسن، وهي أم لستة أطفال وتعمل في أحد رياض الأطفال بوظيفة عاملة نظافة، "كنا نعرف أنه ستكون هناك زيادات في الأسعار، لكننا لم نكن نتوقع أن تكون كبيرة على هذا النحو".

وتضيف صباح أن تكلفة الانتقال قفزت من نحو خمسة جنيهات للرحلة (0.28 دولار) إلى ما لا يقل عن عشرة جنيهات.

وتابعت "فاتورة الغاز الذي تستهلكه أسرتي تضاعفت وكذلك فاتورة المياه. كيف ستكفي الألف جنيه (55 دولارا) التي أتقاضاها كل ذلك؟".

وزيادة أسعار الوقود هي الأحدث في سلسلة من إجراءات التقشف التي تنفذها مصر ضمن إصلاحات اقتصادية كبرى في إطار اتفاق قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

وتُرجع السلطات والكثير من خبراء الاقتصاد الفضل إلى هذه الإصلاحات في المساعدة على جذب استثمارات أجنبية طويلة الأجل وتسارع نمو الناتج المحلي الإجمالي، لكن الإصلاحات المالية أضرت المصريين بشدة.

ويأتي خفض دعم الوقود بعد أيام فقط من إعلان الحكومة رفع أسعار الكهرباء بنسبة 26% في المتوسط ورفع أسعار مياه الشرب بنحو 50%.

وحث السيسي المصريين على التحلي بالصبر، وقال في الآونة الأخيرة إن بلاده ستجني ثمار التقشف، وإن ذلك سيعود على الجميع.

وقال خلال الشهر الجاري، في إشارة على ما يبدو إلى الاحتجاجات التي خرجت في الأردن ضد زيادة الضرائب، إنه لا يريد أن يتحدث عن دول أخرى، ودعا إلى الحيطة محذرا من أن اضطرابات مماثلة في مصر تهدد استقرار البلاد.

 

ننفق دون مقابل
وذكر بعض المصريين أنهم سيقبلون تحمل ثمن الاستقرار وتحسين الاقتصاد، ويقول أحمد محمد (36 عاما)، وهو عامل في إحدى المقاهي، "سأدفع أكثر لأزود دراجتي النارية بالوقود، لكن هذا ثمن يسير أدفعه لدعم السيسي وإعادة مصر من جديد إلى المسار الصحيح".

بالمقابل قالت نرمين التي تعمل مديرة في قطاع صناعات النسيج "يجب أن يفكر السيسي في العوام لمرة.. كل ما نفعله هو الإنفاق ولا نرى شيئا في المقابل". ورفضت أن تكشف عن اسمها بالكامل.

وقال محمد مبارك، الذي يعمل سائقا لسيارة أجرة، إن تشغيل سيارته أصبح أكثر كلفة بكثير.

وأضاف "في أيام مبارك، كنت أذهب إلى محطة الوقود بخمسين جنيها وأملؤها بالوقود تماما ويتبقى معي مبلغ من المال. الآن تكلفني 140 جنيها".

ويضيف "لن يرفع أحد صوته. الناس خائفون ويشعرون بأنهم مكبلون". وطلب 30 جنيها للرحلة التي كانت عادة ما تتكلف 20 جنيها فقط.

وعلى الرغم من عدم الرضا، فإن معظم المصريين قالوا إنهم لا ينوون الخروج في احتجاجات خشية أن تتبع ذلك حالة فوضى أو أن يتم إلقاء القبض عليهم.

واندلعت احتجاجات نادرة على نطاق ضيق الشهر الماضي بسبب زيادة مفاجئة في أسعار تذاكر قطارات مترو الأنفاق في القاهرة.

وجرى إلقاء القبض على عدد من الأشخاص على صلة بالمظاهرات، التي أصبحت عام 2013 غير قانونية من دون الحصول على إذن مسبق من وزارة الداخلية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

احتجاجات بالقاهرة ضد التسعيرة الجديدة لتذاكر المترو

أظهرت مشاركات عبر وسائل التواصل الاجتماعي احتجاج عشرات المصريين في بعض محطات مترو الأنفاق بالقاهرة، في إظهار نادر للاستياء الشعبي مع تطبيق الحكومة إجراءات تقشفية وفرض قيود على الإنفاق.

Published On 13/5/2018
Vehicles are seen being filled up with fuel by employees at a Mobil petrol station in Cairo, Egypt June 29, 2017. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

رفعت الحكومة المصرية اليوم السبت أسعار الوقود بنسب تصل إلى 66.6%، مواصلة بذلك خططها لتقليص الدعم التي شهدت في المدة الأخيرة زيادة أسعار المياه والكهرباء وتذاكر مترو الأنفاق.

Published On 16/6/2018
ارتفاع أسعار الوقود أكبر صدمات المصريين . (تصوير خاص لإحدى محطات الوقود ـ القاهرة

توالت الزيادات في الأسعار بمصر مما يهدد الأنشطة المختلفة وخاصة الزراعة، في وقت تباينت فيه توقعات المراقبين بشأن ردود فعل المصريين ما بين تكهنات بانطلاق احتجاجات وتشاؤم بغياب رد.

Published On 18/6/2018
المزيد من أحوال معيشية
الأكثر قراءة