محلل: أسباب اقتصادية وسياسية وراء تدهور الليرة التركية

ISTANBUL, TURKEY - DECEMBER 05: Fake US Dollar and Turkish Lira currency often used as a novelty gift is seen for sale at a tobacco shop in a market on December 5, 2016 in Istanbul, Turkey. As the Turkish Lira plunged to record lows in past weeks, President Recep Tayyip Erdogan in a speech Saturday said his political enemies were trying to sabotage the economy and urged citizens to convert their foreign currency savings into lira or gold. Borsa Istanbul, Turkey's main stock exchange, became the first institution to act on the presidents call, converting all it's cash assets to liras. Some local businesses in a show of support began offering incentives to customers who had proof of changing foreign currency to lira, with rewards such as free restaurant meals, free gifts and discounts on purchases and one funeral owner in the province of Bursa promised to give free tombstones to people who had protected their lira. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)
الليرة التركية فقدت أكثر من 20% من قيمتها منذ بداية العام (غيتي)

رأى المحلل الاقتصادي بشر موفق أن تدهور الليرة التركية يعود إلى أسباب اقتصادية وسياسية معا، وأن السياسة النقدية التي اتبعها البنك المركزي مؤخرا قد تقدم حلا مؤقتا، إلا أنه أبدى تفاؤلا باستقرار الاقتصاد التركي على المدى البعيد.

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال موفق إن السياسة النقدية التي اتبعها البنك المركزي عبر رفع سعر الفائدة يمكنها الحد من تدهور العملة، إلا أنها علاج مؤقت وليست حلا جذريا.

وأوضح موفق أن رفع الفائدة يسحب السيولة من السوق، حيث يغري المدخرين بوضع أموالهم في البنوك، مما يقلل من نسبة تضخم الأسعار ويعزز القوة الشرائية للعملة.

وأضاف أن وسائل الإعلام المعارضة تحاول تضخيم الخلاف القائم بين الرئاسة التركية والبنك المركزي، وتعتبر أن التضخم يعود إلى محاولة الرئاسة تغيير مسار البنك المركزي، مع أن البنوك المركزية في الدول الديمقراطية تعود في العادة إلى الرئاسة، حسب قوله.

وأوضح المحلل الاقتصادي أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سبق أن صرح بأن الفائدة هي أم الشر وأبوه، في إشارة غير مباشرة إلى الموقف الشرعي الذي يحرّم الربا، وهو ما توافق عليه المدرسة الكينزية التي أسسها البريطاني جون كينز لمعالجة أزمة الكساد الكبير في أواخر عشرينيات القرن الماضي عندما طالب بإلغاء الفوائد.

ويعتبر أردوغان أنه بدلا من توجه السيولة لإقراض البنوك فستتوجه إلى الاستثمار الحقيقي في المشاريع التنموية وستقوي اقتصاد البلد، كما يرى أن خفض الفائدة سيشجع الاستثمار من جهة تشجيع الناس على الاقتراض لفتح مشاريع جديدة لأن تكلفة القرض ستكون أقل.

وأكد موفق أن انخفاض سعر العملة ليس ضارا بالمطلق، فهو يشجع السياحة، لأن السائح سيحصل على عملة محلية أرخص عندما يحمل معه عملة أجنبية، كما يشجع الصناعات المحلية لأن السلع المصدرة تصبح أرخص للمشترين في الخارج.

وأضاف أن تدهور العملة يكون ضارا على المدى البعيد، وقد يكون ناتجا عن تدخل خارجي عبر المضاربات، وهو ما حصل في روسيا قبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة عندما تدهورت عملتها.

ورأى أن ما يحصل الآن في تركيا هو محاولة أيضا لإسقاط أردوغان، لأنه شعبيته تقوم أساسا على النهضة الاقتصادية التي قامت في عهده، لكنه توقع أن تمر هذه الأزمة وأن يعود الاقتصاد التركي للاستقرار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ISTANBUL, TURKEY - DECEMBER 05: Fake US Dollar and Turkish Lira currency often used as a novelty gift is seen for sale at a tobacco shop in a market on December 5, 2016 in Istanbul, Turkey. As the Turkish Lira plunged to record lows in past weeks, President Recep Tayyip Erdogan in a speech Saturday said his political enemies were trying to sabotage the economy and urged citizens to convert their foreign currency savings into lira or gold. Borsa Istanbul, Turkey's main stock exchange, became the first institution to act on the presidents call, converting all it's cash assets to liras. Some local businesses in a show of support began offering incentives to customers who had proof of changing foreign currency to lira, with rewards such as free restaurant meals, free gifts and discounts on purchases and one funeral owner in the province of Bursa promised to give free tombstones to people who had protected their lira. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)

في الوقت الذي يعتقد فيه المسؤولون الأتراك بأن التلاعب بأسعار الليرة مجرد لعبة للتأثير على مسار الانتخابات، فإن ثمة من يرى أن هناك أسبابا اقتصادية تدعم تقلبات العملة التركية.

Published On 24/5/2018
ISTANBUL, TURKEY - DECEMBER 05: Fake US Dollar and Turkish Lira currency often used as a novelty gift is seen for sale at a tobacco shop in a market on December 5, 2016 in Istanbul, Turkey. As the Turkish Lira plunged to record lows in past weeks, President Recep Tayyip Erdogan in a speech Saturday said his political enemies were trying to sabotage the economy and urged citizens to convert their foreign currency savings into lira or gold. Borsa Istanbul, Turkey's main stock exchange, became the first institution to act on the presidents call, converting all it's cash assets to liras. Some local businesses in a show of support began offering incentives to customers who had proof of changing foreign currency to lira, with rewards such as free restaurant meals, free gifts and discounts on purchases and one funeral owner in the province of Bursa promised to give free tombstones to people who had protected their lira. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)

تراجعت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد اليوم بفعل المخاوف من قدرة البنك المركزي على محاربة التضخم، ومع تأهب المستثمرين لقرار الرئيس الأميركي بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

Published On 8/5/2018
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة