"مقاصد".. أول مؤسسة لإدارة المحافظ وفق الشريعة بتركيا

شخصيات سياسية واقتصادية شاركت في حفل افتتاح مؤسسة "مقاصد بورتفوليو" (الجزيرة)
شخصيات سياسية واقتصادية شاركت في حفل افتتاح مؤسسة "مقاصد بورتفوليو" (الجزيرة)

خليل مبروك-إسطنبول

يعكس إنشاء "مقاصد بورتفوليو" بوصفها أول مؤسسة مستقلة لإدارة المحافظ المالية وفقا لمبادئ الشريعة الإسلامية في تركيا حجم الاهتمام المتنامي بالاقتصاد الإسلامي في البلاد.

فقد شاركت شخصيات سياسية وبرلمانية واقتصادية من تركيا وخارجها الجمعة الماضي في حفل افتتاح المؤسسة في مدينة إسطنبول بينها عمر فاروق كوركماز مستشار رئيس الحكومة التركية، ومدير بورصة إسطنبول همت كاراداغ.

وتهدف المؤسسة التي يضم مجلسها التأسيسي شخصيات اقتصادية وشركاء من عشر دول، إلى توفير حاضنة للمحافظ المالية وفقا لمبادئ التمويل الإسلامي الذي بدأ الاهتمام به عالميا منذ مطلع الألفية الثانية.

ووفقا لمسؤولي "مقاصد" فإن تركيا التي بدأ النشاط المالي وفقا لمبادئ الشريعة بالعمل فيها عام 1984، تتطلع لأن تكون في مركز النشاط الدولي الذي تبلغ قيمته الإجمالية العالمية اليوم نحو تريليوني دولار، تسيطر تركيا على 2.9% من قيمتها.

ورغم أنها مؤسسة مستقلة إداريا عن الحكومة التركية، فإن "مقاصد" تضع ضمن أهدافها المشاركة في تحقيق رؤية 2023 عبر توسيع الاستثمار المالي من خلال استقطاب المستثمرين إلى سوق المال الذي تتم إدارته وفقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية.

وتخضع "مقاصد" التي بدأ العمل لتأسيسها منذ العام 2015، للوائح مجلس إدارة سوق رأس المال التركي، وقد حصلت على ترخيصها الرسمي العام الجاري كمؤسسة متخصصة في إدارة المحافظ المالية.

استثمار دون فوائد
ووفقا للمدير الإداري للمؤسسة تان هاسكول فإن "مقاصد" تمارس أنشطتها في الاستثمار الذي يمزج بين التكنولوجيا والخبرات والتمويل الخالي من الفوائد والذي يتم تعزيزه بالأصول.

ويعتبر هاسكول تركيا "سوقاً صاعدة" نظرا لموقعها الجغرافي ولامتلاكها قوة كبيرة من الأيدي العاملة يقدر تعدادها بنحو ثلاثين مليون عامل، إضافة إلى المزايا الضريبية وضمانات الإيرادات.

مستشار رئيس الحكومة التركية مع المشاركين في حفل افتتاح مؤسسة مقاصد بورتفوليو(الجزيرة)

ويشير هاسكول في حديثه للجزيرة نت إلى أن نمو الاقتصاد الإسلامي في تركيا هو جزء من حالة النمو التي يحققها اقتصاد البلاد في مختلف قطاعاته تأثرا بالمحفزات الاستثمارية الحكومية العميقة وفي مقدمتها تطوير البنية التحتية وخدمات التكنولوجيا والاتصالات.

وحققت تركيا أعلى نسبة نمو اقتصادي بين دول العشرين في العام 2017، إذ بلغت هذه النسبة نحو 7.4%.

ويؤكد هاسكول أن تركيا تمكنت عبر السنوات الخمس عشرة الماضية من التفوق على نظيراتها من الاقتصادات الصاعدة في أوروبا، وقفزت خمس درجات على سلم الاقتصادات العالمية لتحتل المرتبة 13 متقدمة على قوى اقتصادية عالمية مثل إيطاليا وإسبانيا وكوريا الجنوبية.

وتسعى تركيا لحجز مقعد لها بين الدول العشر الأقوى عالميا في كافة المجالات ومن ضمنها المجال الاقتصادي مع مرور مئة عام على تأسيس الجمهورية، وهي الخطة المعروفة برؤية 2023، الأمر الذي يحتم عليها أن تتقدم ثلاث درجات إضافية على سلم الاقتصادات العالمية خلال السنوات الخمس القادمة.

الاقتصاد الإسلامي
وتقدم خمسة مصارف إسلامية خدماتها في مجالات التمويل الإسلامي في تركيا، وهي بنوك كويت ترك، والبركة، وتركيا فاينانس، وزراعت بنك، ووقف بنك.

ووفقا لمعطيات اقتصادية حكومية فإن نسبة الأصول في المصارف الإسلامية التركية بلغت العام 2016 نحو 5.10% من إجمالي أصول جميع البنوك التي يبلغ عددها 52 بنكا.

وقدرت معطيات اقتصادية محلية حجم التعامل في البنوك الإسلامية التركية في العام 2016 بنحو 52 مليار دولار، مشيرة إلى أن تركيا هي واحدة من ست دول تستحوذ على نحو 80% من الأصول المصرفية الإسلامية في العالم.

ووفقا للتقارير فإن تركيا والسعودية وقطر وإندونيسيا وماليزيا والإمارات تستحوذ على 801 مليار دولار من أصول المصارف الإسلامية التي تجاوزت قيمتها في العالم 920 مليار دولار خلال العام 2015، في حين تشير معطيات أخرى إلى أنها تربو حاليا عن 1.5 تريليون دولار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد مسؤول كبير ببنك إنجلترا المركزي أن البنك يخطط لطرح أداة سيولة مقترحة متوافقة مع الشريعة الإسلامية على نطاق أوسع من المؤسسات المالية فضلا عن البنوك الإسلامية، بهدف تعزيز الطلب.

كشف تقرير نشر الخميس بالبحرين أن ضعف النمو الاقتصادي للصين باعتبارها أكبر مستهلك للسلع الأولية، والسياسة النقدية للولايات المتحدة المتمثلة برفع سعر الفائدة، سيؤثران بشكل مباشر على صناعة التمويل الإسلامي.

اتفق العديد من المشاركين في جلسات افتتاح المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية المنعقد الأربعاء في البحرين على أن حصيلة عمل هذه المصارف منذ نشأتها متفاوتة بين تقدم وتأخر.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة