الاتحاد الأوروبي يطالب بتعويضات عن رسوم ترمب

ترمب قرر الشهر الماضي فرض رسوم جمركية على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم (رويترز)
ترمب قرر الشهر الماضي فرض رسوم جمركية على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم (رويترز)

أظهرت شكوى مقدمة لمنظمة التجارة العالمية أمس أن الاتحاد الأوروبي يطلب تعويضات من الولايات المتحدة عن الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألومنيوم، رغم تأكيد واشنطن أن الرسوم مستثناة من قواعد المنظمة.

وأكد الاتحاد الأوروبي أنه لا يقبل مبرر "الأمن القومي" الذي استندت إليه واشنطن في فرض الرسوم، قائلا إن الرسوم فُرضت فقط لحماية الصناعة الأميركية.

وأوضح الاتحاد أنه يريد إجراء مشاورات مع الولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن.

والشهر الماضي فاجأ الرئيس الأميركي دونالد ترمب شركاء بلاده التجاريين عندما تعهد بفرض رسوم على واردات بلاده من الصلب بـ25% ومن الألمنيوم بـ10%، وهو ما أطلق احتجاجات عالمية لأن تلك الرسوم يُنظر إليها على أنها غير مبررة وشعبوية.

ويمكن فرض رسوم حماية على الواردات من منتج معين إذا كانت الصناعة في البلد المستورد تواجه خطر ضرر شديدا من ارتفاع مفاجئ في أسعار الواردات.

وفي حالة الولايات المتحدة، يقول منتقدون لسياسة الرئيس ترمب إنه لا يوجد مثل هذا التهديد.

وتستطيع دول أن تطلب إعفاءها من كثير من القواعد التجارية الدولية إذا أظهرت أنها تفرض رسوما لحماية أمنها القومي، لكن تلك الإعفاءات لا تنطبق على العقوبات الحمائية.

وأبدى الاتحاد الأوروبي وحلفاء آخرون للولايات المتحدة قلقهم ليس فقط من أن الرسوم ستقلص صادراتهم إلى أميركا، وإنما أيضا من احتمال أن يغرق الصلب الذي لم يتم تصديره إلى هناك أسواقهم، مما يحدث تخمة في المعروض.

وقالت الصين إنها سترد بفرض رسوم على واردات أميركية تبلغ قيمتها ثلاثة مليارات دولار، في حين يعد الاتحاد الأوروبي قائمته من الرسوم.

في الأثناء طالبت الأرجنتين الولايات المتحدة بإعفائها نهائيا من الرسوم التي قررت واشنطن فرضها على وارداتها من منتجات الصلب والألومنيوم الشهر الماضي.

المصدر : الألمانية + رويترز

حول هذه القصة

حذرت منظمة التجارة العالمية من أن يثير فرض الرئيس الأميركي رسوما جمركية على واردات الصلب والألمنيوم إجراءات انتقامية من دول أخرى، بينما لوح الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات مضادة عند الضرورة.

13/3/2018

من المخاطر المحتملة للصراع التجاري الأميركي الصيني على المنطقة العربية تضرر الدول النفطية العربية جراء ركود اقتصادي إن تطور هذا الصراع مما سيدفع الطلب على الخام للتراجع.

11/4/2018
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة