مزاد لبيع ممتلكات ملياردير سعودي

A parking lot belonging to billionaire Maan al-Sanea is seen in Khobar in Saudi Arabia's Eastern Province February 26, 2018. REUTERS/Zuhair Al-Traifi
مزاد بيع ممتلكات الصانع يستمر خمسة أيام وتعرض فيه مئات المركبات والمعدات (رويترز)
ينطلق اليوم الأحد المزاد الأول من مزادات بيع بعض أملاك رجل الأعمال والملياردير السعودي معن الصانع، وشركة سعد للتجارة والمقاولات والخدمات المالية المملوكة له، لسداد الديون المستحقة عليه.

وقال تكتل إتقان، الذي عينته الحكومة السعودية لتصفية أصول مملوكة للصانع والشركة، في بيان أمس السبت إن دائرة التنفيذ المشتركة بمحكمة التنفيذ في مدينة الخبر شرقي السعودية اطلعت على كافة الاستعدادات لتنفيذ هذا المزاد.

وأوضح تكتل إتقان أن عددا كبيرا من الراغبين في المزايدة تقدم بطلبات الدخول للمزاد، الذي يتوقع أن يشهد مشاركة شركات ومؤسسات ومستثمرين محليين وخليجيين من الذين لديهم أنشطة تجارية ذات علاقة، إضافة إلى العديد من معارض السيارات من مختلف مناطق المملكة، ومشاركة عدد كبير من الأفراد.

وقال تكتل إتقان في وقت سابق، إنه بين ممتلكات الصانع التي سيجري بيعها عقارات وأراضي في شرق البلاد تقدر قيمتها بنحو 4.4 مليارات ريال (1.17 مليار دولار).

لكن رويترز نقلت عن مصدر في وقت سابق قوله إن نتيجة البيع لن تؤثر كثيرا في محادثات التسوية المقترحة بين مجموعة سعد المنهارة والدائنين الذين يطالبون بمستحقات تصل إلى أكثر من أربعة مليارات دولار.

ويستمر المزاد الأول خمسة أيام في المنطقة الشرقية لبيع سيارات ومعدات يتجاوز عددها تسعمئة شاحنة وحافلة وسيارة ومعدة ثقيلة، وفق البيان ذاته.

وذاع سيط الصانع في عام 2007، قبل الأزمة المالية العالمية، وكان له استثمارات في شركات عالمية كبرى بينها بنك "أتش أس بي سي"، وقدرت الصانع حينها بأكثر من عشرة مليارات دولار، وفق تصنيف مجلة فوربس جمعها من أعماله بمجال المقاولات والخدمات المالية.

غير أنه بعد الأزمة المالية العالمية انهارت إمبراطورية الصانع تاركة خلفها ديونا طائلة تخلفت عن سدادها، ما نتج عنه العديد من النزاعات القضائية الطويلة.

واحتجز الصانع بالمنطقة الشرقية بالمملكة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بسبب عدم سداد الديون.

ومنذ انهيار المجموعة يلاحق الدائنون مجموعة سعد الكائن مقرها بمدينة الخبر، من أجل الدين الذي قدره بعض المراقبين بين أربعين وستين مليار ريال (10.7 و16 مليار دولار).

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول